المحتويات
لماذا أمر الله اليهود بذبح بقرة؟

لماذا أمر الله اليهود بذبح بقرة؟

تفسير {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنْ الْجَاهِلِينَ (67}

شرح الكلمات:

هُزُواً: هزأ به ومنه: سخر (الأقرب). أتتخذنا هزوا: أتجعلنا هدفًا للاستهزاء؟

الجاهلين: الجهل فعل الشيء بخلاف ما حقُّه أن يُفعل (المفردات).

تفسير الآية من سورة البقرة:

ورث اليهود تعظيم البقرة عن المصريين

كان بنو إسرائيل يعيشون في مصر، وكان المصريون يعظّمون البقرة كثيراً، لذلك استولت عظمتها على قلوب بني إسرائيل أيضاً. وكذلك يتبين مما سبق في هذه السورة (الآية 52)، ومما جاء في التوراة (خروج32) أن بني إسرائيل عندما اتخذوا الصنم إلهًا كان على صورة العجل؛ مما يدل على أن تعظيم البقرة في قلوبهم وصل إلى حد تأليهها. ولما كان الهدف الأساس للأنبياء القضاء على الشرك وإظهار جلال الإله الواحد الأحد، الخالق المالك لكل مخلوق.. فكان ضرورياً أن يتضمن شريعة موسى من التعاليم ما يستأصل من قلوب بني إسرائيل تعظيم البقرة، ولولا ذلك لمالوا بعد مدة إلى عبادتها مرة أخرى. ولذلك أمرَت شريعة موسى في عدة مناسبات بذبح البقر. ومن الواضح أن الذين يذبحون حيواناً مرة بعد أخرى لا يمكن أن يخلعوا عليه صفات الألوهية.

تشير هذه الآية أن موسى عليه السلام أمر قومه بذبح بقرة، فأرادوا مماطلته، ولكنهم في النهاية اضطروا كارهين إلى الامتثال لأمره. وذكر الله تعالى هنا نكراناً آخر للجميل ارتكبه بنو إسرائيل؛ فَبَعْد عبادة العجل وتلقَّي عقوبات شديدة، وبعد توبة وخجل.. لم يكن متوقعا من هذا الجيل نفسه أن يسقط في وحل الشرك مرة أخرى. ولكنهم لم يتخذوا من ذلك كله أي عبرة، بل مالوا إلى الشرك. ويبدو أنه، لسوء حظهم، وُلد عندهم عجل جميل بشكل غير عادي..كان يشبه العجل الذي يعبده المصريون، فَهَفَت قلوبهم إلى تعظيمه. فأمر الله موسى أن يقيم سنّة ذبح البقر لكي يقتلع من قلوبهم هذه الميول الشركية. ولما كاد المريب يقول خذوني، فقد أحسّوا أن هذا الأمر يخص عجلهم الجميل المحبوب، وتداولوا فيما بينهم حول هذا الأمر، وبدلاً من أن يبادروا إلى ذبح أي بقرة حتى يتم تنفيذ الأمر الإلهي بدون هتك سترهم، انهالوا على موسى بوابل من الأسئلة حول صفات تلك البقرة وعلاماتها، ظناً منهم أن الله تعالى يريد بقرة خاصة. وكانت نتيجة هذا النقاش أن الله تعالى أعطاهم علامات دقيقة تنطبق على عجلهم الجميل الذي بدأ تعظيمه يتولد في قلوبهم، فاضطروا آخر الأمر إلى ذبحه، ووقفوا موقف الخجل والإحراج.

ويدلنا تاريخ المصريين القديم أنهم عبدوا حيوانات كثيرة، ولكن أهمها العجل الذى كانوا يختارونه بمواصفات خاصة، وأقاموا له التماثيل، وشيّدوا له المعابد، ووضعوا صوره على جدرانها ومن هذه العجول (عجل أبيس) الذي اتخذوا يوم ميلاده عطلة وعيدا ويوم وفاته مأتما وحزنا. وكانوا يحنّطونه ويدفنونه في مقابر خاصة، ويبحثون بعده عن عجل مثله. وكانوا يعتبرونه مظهرا لإله الشمس. وكانوا لا يجيزون أكل هذه الحيوانات. وقد استمرت هذه العادة فيهم إلى رعمسيس الثاني أيضاً.

(New Standard Dictionary & Encyclopedea of Religions& Ethics, The Nile& Egyptian Civilisation by Moret A.)

وكان بنو إسرائيل متأثرين بهذه العقائد المصرية، وعندما رأوا هذا العجل الجميل الذي تميز بمواصفات خاصة مالوا إلى الشرك.

مقارنة ذكر حادثة ذبح البقرة بين القرآن الكريم والتوراة

لقد اختار القرآن كلمة (بقرة)، ولكنها تستعمل للمؤنث والمذكر. ولا تذكر التوراة هذا الحادث بمثل تفصيل القرآن له، ولكن كما سبق أن ذكرت أنَّ ذكر حادث تاريخي في التوراة أو عدمه لا يعنى شيئاً مقابل كتاب سماوي محفوظ. ومع ذلك فقد جاء في التوراة ذكر تضحية عجل بعلامات تشبه المذكورة في القرآن، حيث قيل إن الله تعالى قال لموسى: (كلم بني إسرائيل أن يأخذوا إليك بقرة حمراء صحيحة لا عيب فيها، ولم يَعْلُ عليها نِيْرٌ. فتعطوها لألعازار الكاهن فتُخرج إلى خارج المحلة وتذبح قدّامه. ويأخذ ألعازار الكاهن من دمها بأصبعه، وينضح من دمها إلى جهة وجه خيمة الاجتماع سبع مرات. وتحرق البقرة أمام عينيه.. يحرق جلدها ولحمها ودمها مع فرثها، ويأخذ الكاهن خشب أرز وزوفا وقرمزا ويطرحهن في وسط حريق البقرة ثم يغسل الكاهن ثيابه ويرحض جسده بماء، وبعد ذلك يدخل المحلة، ويكون الكاهن نجساً إلى المساء. والذي أحرقها يغسل ثيابه بماء، ويرحض جسده بماء، ويكون نجساً إلى المساء. ويجمع رجل طاهر رماد البقرة ويضعه خارج المحلة في مكان طاهر. فتكون لجماعة بني إسرائيل في حفظِ ماء نجاسة. إنها ذبيحة خطية) (عدد2:19إلى9).

لا تذكر هذه العبارة ما دار بين موسى وبينهم من أسئلة وأجوبة كما ذكر القرآن، ولكن يدرك الإنسان بتأمل قليل أن التوراة ذكرت هذا الحادث كحادث عادي. والحكمة في ذبح مثل هذه البقرة هي إزالة الشرك من قلوب بني إسرائيل، ووقايتهم من تأثير الأمم الأخرى، وربما لهذه الحكمة سُمِّي الماء الذي خُلطت به دماء البقرة ماء نجاسة.. أي غُسلت به نجاسة الشرك وحُفظوا منه. فلو أنهم استمروا في ذبح مثل هذه العجول والبقر التي كان يعبدها المصريون لزال من قلوبهم نجس الشرك.

لقد جاء في كتب الحديث اليهودية هذا الحادث بتفصيل أكثر مما جاء في التوراة. فقد ورد في (مثتا) باب كامل عن الحادث. ووردت رواية عن الربِّى (نسيس) أنه لم يوجد بعد موسى عليه السلام بقرة بتلك المواصفات (موسوعة الكتاب المقدس). وفي هذا البيان من أحاديث اليهود تصديق كامل لما ورد في القرآن من أن الله تعالى أمرهم بذبح بقرة خاصة تتميز بجمال غير عادي وبعلامات معينة لا تتوفر في كل الأزمنة.

وقوله تعالى: (قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين) إشارة إلى أن الاستهزاء والسخرية في أمور الدين من شأن الجهال. والأسف أن الكثير من الناس لم يفهموا هذه الحقيقة، فتقسو قلوبهم بالضحك من أمور الدين وعدم الجدية فيها.

تفسير {قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُون ٦٩}

شرح الكلمات:

فارض: فَرُضت البقرةُ: كبرت وطعنت في السن. لا فارضٌ ولا بِكر: لا مُسنة ولا فتية (الأقرب).

بِكر: البقرة الفتية (الأقرب). وبكر في قوله تعالى: (لا فارض ولا بكر).. هي التي لم تلد) (المفردات).

عوانٌ: النَصَف. أي الشابة المكتملة الشباب (الأقرب).

التفسير:

أمرهم الله تعالى بذبح بقرة أيًّا كانت، فبدأ اليهود يسألون عن علاماتها، لأن قلوبهم كانت تخشى على عجلهم المحبوب. فقال الله تعالى: (إنها لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك فافعلوا ما تؤمرون).. أي لا تعرضوا أنفسكم للإحراج والإذلال بكثرة السؤال. لكن اليهود لم يمتنعوا.

تفسير {قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ (٧٠)}

شرح الكلمات:

صفراء فاقع: فَقع لونه: اشتدت صفرته. الفاقع: الخالص الصفرة؛ الخالص الصافي من الألوان أي لون كان. والمشهور أنه صفة للأصفر (الأقرب).

التفسير:

لون البقرة بين القرآن والتوراة

رغم الإشارة الإلهية بأننا نستر عليكم فلا تهتكوا ستركم بالأسئلة، لكنكم لم تنفكوا عنها، بل مضيتم تسألون. فقلنا إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين.

لقد وصفت التوراة البقرة بأنها حمراء بينما يصفها القرآن بأنها صفراء. وإذا اعتبرنا هذا خلافا فقد سبق القول بأن القرآن، وهو الوحي السماوي المحفوظ، هو الأحق بالاعتبار عند الاختلاف مع التوراة لأنها غير محفوظة من التحريف. ولكني لا أراه اختلافاً لأن بعض الألوان متشابهة وتوصَف من مختلف الزوايا بأسماء مختلفة، واللون الأصفر الفاقع من تلك الألوان. فمن ناظرٍ يسميه أصفر، وآخر يسميه أحمر. فلو وضعنا الزعفران أمام أشخاص لاختلفوا في تسمية لونه ولقال البعض إنه أصفر، وقال آخرون إنه أحمر. ويبدو أن لون تلك البقرة كان يسمى عند اليهود أحمر وعند العرب أصفر. ولما كان القرآن بالعربية سُمَّي ذلك اللون أصفر.

قوله تعالى: (تسر الناظرين). من قواعد اللغة العربية جواز استعمال فعل للمضاف بحسب المضاف إليه تذكيراً وتأنيثا. ولما كانت كلمة (لون) مضافة إلى الضمير (ها) العائد إلى البقرة.. جاء الفعل (تسر) بصيغة التأنيث بحسب الضمير (ها)، وقال: تسر الناظرين؛ والمعنى: يسر لون البقرة الناظرين.

ويجوز أن يكون الضمير عائداً بالمعنى، أي: تسر صفرتها الناظرين، لأن المراد باللون الصفرة.

ويجوز أيضاً أن يكون الضمير عائداً إلى البقرة، أي البقرة تسر الناظرين، فالجملة صفة أخرى للبقرة.

تفسير {قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (٧)}

شرح الكلمات:

تشابه: تشابه الرجلان: أشبه كل منهما الآخر حتى التبسا (الأقرب).

التفسير:

لم يتوقف اليهود عن السؤال، وطلبوا علامات أخرى للبقرة. ولما كانوا يشكون أن الله تعالى يريد بقرتهم المعظمة، قرروا في نفوسهم أنهم إذا أمروا بذبحها فسيذبحون، ولذلك قالوا: (وإنا إن شاء الله لمهتدون).

تفسير {قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ (٧٢)}

شرح الكلمات:

مُسَلَّمَة: سلّمه الله من الآفة: وقاه إياها (الأقرب). فمعنى مسلمةٌ أنها سليمة من المرض والعيوب.

شِيَة: وشيت الشيء وشياً: جعلت فيه أثراً يخالف معظم لونه (المفردات). شيةٌ: كل لون يخالف معظم لون الفرس وغيره (الأقرب). فمعنى (لا شية فيها) أنها ذات لون واحد لم يخلط بلون آخر.

التفسير:

لون البقرة وعلاماتها دليل على تأليه بني إسرائيل لها

قال الله تعالى: إن هذا العجل لم يستخدم للحراثة ولا للسقي.. أي أنه مُعفى من العمل تعظيماً له وتكريماً، ولا يؤذيه أحد، ولذلك ليس به أثر لجرح أو ضرب. وهذا وصف للثيران التي يعظمها الناس تعظيما عقائديا. وهكذا بيَّن الله تعالى كل علامات ذلك العجل المحبوب. فقالوا: الآن جئت بالحق، أي لقد صدق حدسنا بأن الله يقصد هذا العجل. والواقع أن قول الله تعالى كان حقا من قبل ومن بعد. كان الله يريد أن يروِّج فيهم ذبح البقر دون أن يهتك سترهم، وأن يذوب هذا الشرك من قلوبهم شيئا فشيئا حتى يزول. ثم بيّن أنهم ذبحوها كارهين.

وقولهم (الآن جئت بالحق) بعد سلسلة من أسئلة لا داعي لها لَدَليل واضح على أن أفكار الشرك بصدد عجل معين كانت تولدت في نفوسهم. ثم إن اتخاذهم العجل إلها عند ذهاب موسى إلى الجبل دليل آخر يؤكد ذلك. ومن الثابت في تاريخ المصريين أنهم كانوا يعبدون العجل الحي ويعبدون تمثاله أيضاً. وكذلك بنو إسرائيل عبدوا العجل تمثالاً ثم أضمروا عبادته حيًّا.

ثم إن لون العجل دليل على تأليههم إياه؛ لأن التمثال الذي صنعوه كان من ذهب أصفر، وإن كلمة صفراء التي أطلقت على لون البقرة تستخدم للذهب أيضًا. وتاريخ المصريين القدامى يخبر أنهم اعتبروا العجل مظهرًا لإله الشمس وهي صفراء اللون كذلك. وهذا دليل آخر على أن لون العجل كان أصفر، وأن اليهود اعتبروه مظهرا لإله الشمس. ولو صح هذا القياس لأدركنا بسهولة أن لون البقرة كما ذكره القرآن أنسب من اللون الأحمر الذي جاء في التوراة.

وقوله تعالى (وما كادوا يفعلون) أي ما كادوا يذبحون ذلك العجل لشدة حبهم له.. لأنهم تحت تأثير المصريين ظنوا أنه متصف بقدر من الألوهية.

ما أكثر أحكام الله تعالى حِكمة! لقد أباح الله تعالى للمسلمين ذبح البقرة كغيرها من الماشية للقضاء على الشرك المتعلق بها والموجود في بعض بلاد العالم حتى اليوم. وللأسف أن بعض المسلمين في البلاد التي تقدس فيها البقرة، كالهند مثلا، يبدون على استعداد للتخلي عن هذا الحق المشروع بدون أي نفع ديني، وهناك غيرهم الذين يخرجون بهذه الحيوانات المعدَّة للذبح في احتفال يجرح شعور جيرانهم من أتباع دين آخر. وكلا العملين باطل غير جائز. على المؤمن إصلاح نفسه، ولا يجوز له إيذاء جاره. ما أنصف ما قدَّمه مؤسس الجماعة الإسلامية الأحمدية من اقتراح إلى الجيران من أتباع الديانات الأخرى كالهندوس.. يقول عليه السلام في كتابه (رسالة صلح): بأننا نعتبر صلحاء الهندوس (كرشنا) و (رام شندرجي) من أنبياء الله تعالى بحسب تعاليم القرآن الكريم. ولو أن الهندوس احترموا رسولنا محمدا لضحَّينا لهم مقابل ذلك وامتنعنا عن ذبح البقر في بلادهم. ولكن الأسف أن الهندوس لم يقبلوا هذا العرض المنصف.

تفسير {وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (٧٣)}

شرح الكلمات:

ادّارأتم: أصلها تدارأتم:درأه: دفعه، وقيل دفعه دفعا شديدا. تدارأ القوم: تدافعوا في الخصومة واختلفوا. الدرء: الميل والعوج في القناة، يقال: قومت درء فلانٍ: أزلت عوجه. والدرء: الخلاف (الأقرب).

وقال الزجّاج: معنى (فادّارأتم) فتدارأتم أي تدافعتم، أي ألقى بعضكم إلى بعض (اللسان).

مخرج: أخرج الشيء: أبرزه.

التفسير:

من هي النفس التي قتلها اليهود؟

قوله (نفسا) يعني نفسا عظيمة أو نفسا غير معروفة، لأن التنوين يفيد المعنيين. والآية تخاطب قوم اليهود وتقول: تذكروا

  1. عندما قتلتم نفساً عظيمة أو أردتم قتلها.
  2. أو عندما عاونتم على قتل أو محاولة قتل إنسان عظيم وساعدتم غيركم على هذه الجريمة.
  3. أو عندما قتلتم أو أردتم قتل إنسان ما. ثم أخذتم تتنصّلون من الجريمة ورمى بعضكم بعضا بارتكابها، أو أنكرتم معرفتكم بالقتل والقاتل.

وأضعف هذه المعاني قتل إنسان مجهول، لأن اليهود كقوم ما كان لهم مأرب في قتل إنسان لا أهمية له، ولا معنى لأن يختلفوا في قتله. فيبدو أن المراد من (نفسا) شخص عظيم لم يذكر اسمه لأنه بنفسه متبادر إلى الذهن.

وقوله تعالى: (والله مخرج ما كنتم تكتمون) يعني سوف يهتك الله تعالى سر القاتل ومَن تآمر على القتل، ويمكن أن يعني أن الله تعالى سوف يُظهر العناد والبغض المكتوم في صدور القاتلين الذي دفعهم إلى جريمتهم.

تفسير {فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}(74)

شرح الكلمات:

اضربوه: ضربه بيده وبالعصا: أصابه وصدمه بها. ضرب الشيء بالشيء: خلطهما. ضرب له مثلا: وصفه وقاله وبيَّنه. ضربه بالسيف: أوقعه به (الأقرب).

ببعضها: بعض كل شيء: طائفة منه، وقيل جزء منه، ويجوز كونه أعظم من بقيته كالثمانية من العشر(الأقرب).

والباء حرف جر يفيد عدة معان في العربية: منها الإلصاق نحو أمسكت بزيد، ومجازا يقال: مررت بزيد؛ الثاني: التعدية نحو ذهبت بزيد؛ الثالث: الاستعانة نحو نجوت بالفرار؛ الرابع: السببية نحو لقيت بزيدٍ الخسارة؛ الخامس: المعية نحو اهبطوا بسلام. السادس: التبعيض نحو شرب بماء البحر؛ السابع: القَسم نحو بالله؛ الثامن: التأكيد (الأقرب).

ويمكن أن يعنى هنا إما السببية أو الإلصاق واستخدام القرآن الباء بمعنى السببية في قوله تعالى: (فبما نقضهم ميثاقهم) أي بسبب نقضهم ميثاقهم.

يُحيي: راجع شرح الكلمات للآية 29.

التفسير:

كيف يحي الله الموتى؟

قوله تعالى: (كذلك يحي الله الموتى) يعني باديء النظر: هكذا يُحيي الله الموتى الحقيقيين ويرجعهم إلى الحياة الدنيا. ولكن هذا المعنى خلاف للقرآن، ولذلك فهو غير مقبول؛ لأنه يقول بأن الموتى الحقيقيين لا يرجعون إلى الدنيا..(راجع تفسير الآية 56 لمزيد البيان).

ويمكن أن يعني: كذلك يُحيي الله الذين يشبهون الموتى، أو كذلك يقيم الله كرامة الموتى ويحفظها، أو كذلك يحفظ الله الناس من الهلاك. والمعنيان الأخيران يصدقهما القرآن أيضا حيث قال: (ولكم في القصاص حياة يا أولى الألباب) (البقرة:180).. أي أيها العقلاء إذا عاقبتم القاتل بعقوبة مناسبة لقلّت جرائم القتل في المستقبل، وأُنقذت أرواح كثيرة من الهلاك. وبحسب هذه المحاورة القرآنية يعني إحياء الموتى هو إنقاذ من يُحتمل قتله. وفي القصاص حياة بمعنى أن كرامة القتيل لا تضيع وإنما تبقى قائمة محفوظة تزيل من قلوب أهله البغض والشحناء، لأنهم بدون قصاص يرون أن فقيدهم أُهين وأُذل. وهذا الأسلوب موجود عند العرب. قال الشاعر الحارث بن حِلِّزة من أصحاب المعلقات:

إنْ نبشتم ما بين ملْحَةَ فالصَّا قِبِ فيها الأمواتُ والأحياءُ

يريد.. أيها الأعداء، لو نبشتم بين ملحة والصاقب لوجدتم هناك أمواتاً وأحياء. أي نحن قوم أهل شجاعة وحمية، كلما قتلتم منا قتيلاً أحييناه بأخذ ثأره منكم. أما قتلاكم فهم أموات لأنكم لم تستطيعوا أخذ ثأرهم منا.

وبناء على هذا يعني قوله تعالى: (كذلك يحيي الله الموتى) أنه عز وجل يُحيي مَن يموت في سبيله بأخذ ثأره مِن القاتل.

أما المعنى الأول بأنه يُحيي مَن يكون حاله كحال الموتى فهو كثير في الأساليب المستخدمة في الحياة اليومية. فنطلق اسم الشيء على شبيه له. فمثلاً إذا أصيب أحد بجرح كبير وتألم كثير يقول: لقد مِتُّ، والمعنى أني قد صرت كالميت من الألم والتعب. فيمكن أن يكون معنى الآية: هكذا يُحيي الله الذين يكونون كالموتى، ولم يبق أمل في حياتهم. تجزم العلوم الدنيوية بهلاكهم ولكن الله تعالى ينقذهم بفضله.

وقوله تعالى: (ويريكم آياته لعلكم تعقلون) أي يريكم آياته كي تمتنعوا عن المعاصي والذنوب؛ لأن معنى العقل كما شرحنا من قبل: هو ربط الشيء ومنعه. وتسمى قوة العقل عقلا لأنها تمنع الإنسان من الأخطاء والذنوب. ويبدو من هذا القول الإلهي أن الأمر المذكور هنا آية من الله تعالى يستفيد بها العقلاء، ويمكن أن يتقوا بها من الذنوب والشرور، أو ينجوا من الكفر والعصيان.

والحادث المذكور في هذه الآية والتي قبلها يتعلق عند المفسرين بقتيل من بني إسرائيل. وبيان هذا أن شخصاً قتله أخوه أو ابن أخيه. فأمر الله تعالى بني إسرائيل أن يذبحوا بقرة، وقد مرّ ذكر ذبحها، ثم أمر بضرب القتيل ببعض أجزائها، وقد اختلف المفسرون كثيراً في هذا البعض، وعندما ضربوه بجزء منها قام القتيل حياً وأخبر عن قاتله (تفسير فتح البيان).

ربط حادثة قتل البقرة وذبح النفس

ولا نرى داعياً للدخول في التفاصيل المختلفة التي أوردها المفسرون حول اسم القاتل والمقتول وسبب القتل وأين وجدت الجثة وما إلى ذلك، لأنها كلها من اجتهاد المفسرين ولا أساس لها من القرآن والحديث. ومن أجل ذلك، وبعد ذكر هذه الراويات قال ابن الأثير: “والظاهر أنها مأخوذة من كتب بني إسرائيل، وهي مما يجوز نقلها ولكن لا تصدَّق ولا تكذَّب. فلهذا لا يعتمد عليها إلا ما وافق الحق عندنا” (تفسير ابن كثير) وقد قال صاحب (فتح البيان) عند ذكر أجزاء هذه البقرة: “ولا حاجة إلى ذلك مع ما فيه من القول بغير علم ويكفينا أن نقول: أمرهم الله تعالى أن يضربوه ببعضها“.

الحق أن القرآن صريح، وتعاليم الإسلام لا تقبل هذه الراويات وإن كانت منسوبة إلى بعض الصحابة. يقول المفسرون أن الله تعالى أمر بذبح البقرة بعد حادث قتل النفس للعثور على القاتل، ولكن القرآن ذكر حادث ذبح البقرة أولاً، ثم ذكر حادث قتل النفس بعده. والقرآن الكريم كتاب الله تعالى، وهو يفوق كل المعايير الإنسانية للفصاحة والبلاغة. وليس هناك إنسان، وإن كان بسيط العقل.. يقبل الحادث بالترتيب الذي يقول به المفسرون. فلو أن أحدًا ذكر الحادث لقال: اذكروا عندما قتلتم نفسا واختلفتم في قتلها فأمرناكم بذبح بقرة وضرب القتيل بشيء منها، وعندما فعلتم ذلك قام القتيل حيًّا. ولكن القرآن الكريم ذكر الحادث بترتيب معاكس. فلماذا يقول المفسرون أن البقرة ذبحت للتعرف على القتيل؟ إن مثل هذا الترتيب المعكوس لا يليق بكتاب من صنع البشر، فما بالك بكتاب هو من وحي الله تعالى.. وهو القمة في الفصاحة والبلاغة؟!

وقد خطر هذا الاعتراض أيضاً ببال بعض المفسرين القدامى مثل الإمام الرازي، ولكنه ردّ عليه ردًّاً واهيًا، وقال: ليس ضروريًا أن يذكر القرآن الأحداث بترتيبها الأصلي.. لأن الناس يذكرون السبب قبل الحكم وبعض الأحيان يقدمون الحكم على السبب.

ولكن هذا الجواب لا يصح هنا، وإنما يصح عندما يكون ما يؤخر أقل أهمية وما يقدم أكثر أهمية.. فمثلا: يرى شخص جثة قتيل ثم يذكر هذا لزملائه ويقول: مات فلان، ثم يبين التفاصيل بأنه كان ذاهبًا فرأى جثته في مكان كذا وكذا. أما المفسرون فلا يقدمون ما حدث متأخرًا فحسب، بل يؤخرون ما كان أهم ويقدمون ما كان أقل أهمية، ولا يتوافر في قولهم هذه الحكمة وراء أسلوب التقديم والتأخير. فمجرد القول بالتأخير والتقديم بدون ذكر حكمة قول غير كاف ولا يعتد به؛ وإلاَّ لزم بأن هذا الجزء من القرآن خال من الحكمة.. إذ قدّم وأخرّ بلا مبرر. إن حادث ذبح البقرة أهم من حادث القتل وكان لا بد من هذا الترتيب، وهذا ما فعله القرآن الكريم. فثبت أن حادث ذبح البقرة منفصل تماماً عن حادث قتل النفس.

ثم إن القرآن قد استأنف حادث ذبح البقرة بقوله: (إذ)، وكذلك بدأ ذكر حادث قتل النفس أيضاً بقوله (إذ)، كما فعل في بداية ذكر كل حادث مرّ ذكره في الآيات السابقة، وكلها أحداث مستقلة منفصلة عن بعضها. وهذا دليل بيّن على أن هاتين الحادثتين منفصلتان.

ومما يؤيد رأيي أيضاً أنه لا معنى لضرب القتيل لإحيائه بجزء من جسم البقرة، فلو أراد الله تعالى إحياء القتيل كمعجزة ما كان هناك داع لذبح بقرة وضرب القتيل ببعضها، وإنما كان يمكن إحياؤه بدعاء موسى.. بمثل ما يظن عامة المسلمين خطأ أن عيسى كان يُحيي الموتى بدعائه. وإذا قيل إن هناك أثراً طِبيا في لحم البقر يساعد على إحياء الموتى فنتساءل لماذا لا يظهر هذا الأثر الآن. وإذا قيل إن هذا الأثر الطبي كان في ذلك النوع الخاص من البقر فنسأل: لماذا أمر الله تعالى أولاً بذبح أي بقرة؟ ولم لم يأمر بذبح البقرة المطلوبة منذ البداية؟ ثم إنه ليس من الصعب العثور على مثل هذه البقرة ليجربوا عليها بحسب عقيدتهم؟

إذاً، فلا نجد أي مبرر معقول لربط هذين الحادثين إلا مبرر قبول الروايات الإسرائيلية! ولكن المشكلة أن الروايات الإسرائيلية المعتمدة أيضاً لا تقبل هذا الربط. فالتوراة لا تذكر حادثاً ذبحت فيه البقرة لهذا السبب. ورد في التوراة: (إذا وُجد قتيل في الإرض التي يعطيك الرب إلهك لتمتلكها واقعا في الحقل لا يُعلم مَن قَتَلَه..يخرج شيوخك وقضاتك، ويقيسون إلى المدن التي حول القتيل. فالمدينة القربى من القتيل تأخذ شيوخ تلك المدينة عِجْلةً من البقر لم يحرث عليها ولم تجرَّ بالنير. وينحدر شيوخ المدينة بالعِجلة إلى وادٍ دائم السيلان لم يحرث فيه ولم يزرع، ويكسرون عنق العجلة في الوادي. ثم يتقدم الكهنة بنولاوي، لأنهم إياهم اختار الرب إلهك ليخدموه ويباركوا باسم الرب وحسب قولهم تكون كل خصومة وكل ضربة. ويغسل جميع شيوخ تلك المدينة القريبين من القتيل أيديهم على العجلة المكسورة العنق في الوادي، ويصرِّحون ويقولون: أيدينا لم تسفك هذا الدم، وأعيننا لم تبصر) (تثنية1:21إلى9).

والظاهر من هذه العبارة أنهم لم يؤمروا بذبح البقرة ليضربوا القتيل بجزء من جسمها، ولم يفعلوا هذا، ولم يقم القتيل حياً، ولم يخبر باسم القاتل، وإنما الحكمة في ذبحها أن يزول تعظيم البقرة من قلوب بني إسرائيل، وأيضاً أن يكلموا بالصدق عند الشهادة بغُسل أيديهم على البقرة التي كانوا يكنون حبها وتعظيمها في نفوسهم. وما دام الأمر الواقع هكذا فأي مبرر لفرض معان على القرآن يأباها ترتيب القرآن للأحداث كما لانجد مؤيداً لها في التوراة ولماذا نقبل ما يرفضه العقل والنقل، ونتيح للعدو فرصة للطعن في القرآن الكريم والاستهزاء به. إن ما يقوله القرآن واضح تماماً ومتسلسل تسلسلاً طبيعياً. كان بنو إسرائيل في ذلك الزمن على استعداد صريح لعبادة البقر، وتذكر التوراة الأمر الإلهي بذبح البقرة والحكمة منه التي تطابق المعنى القرآني..أي محو تقديس البقر من قلوبهم.

وما دام هذا المعنى الذي يسوقه المفسرون يعارض العقل، ويخالف ما ورد في التوراة، ويخل بالترتيب القرآني اللطيف، ويتعارض مع تعاليم القرآن الصريحة، ولا يسانده قول من رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلم يبق لنا إلا طريق وحيد..ألا وهو الفصل بين الحادثين ونبذ قول المفسرين هذا والنظر في تفسير الآية من منظور آخر.

ولو أننا سلمنا بآراء المفسرين جدلاً، فأيضاً لا نستطيع تفسير الآية بأن القتيل عاد إلى الحياًة بضربه بجزء من جسم البقرة ثم أخبر باسم القاتل، وإنما نقول بأنه حدث هنالك شيء عند ضرب القتيل عُرف به القاتل. وهذه حيلة علّمها الله تعالى للعثور على القاتل.

وهذا ما ذكره سيدنا المهدي والمسيح الموعود عليه السلام ، في كتابه (إزالة أوهام). ولكن كما يبدو من السياق فإنه ذكر هذا المعنى استدراجاً للمعارض من طريق قريب، ولم يسلم معه بإحياًء الموتى موتاً حقيقياً لأن الآية لا تذكر ذلك، بل قال: إذا قبلنا قولك جدلاً فإنما تعني الآية فقط أنه بضرب القتيل حدث شيء عُرف به القاتل.

أقول: في بلادنا أيضاً يضع الناس صبغا أسود على شيء داخل غرفة، ويطلبون من المشتبه فيهم أن يدخلوا ويلمسوا هذا الشيء. فمن التصقت يده بذلك الشيء فهو السارق. ويفعل ذلك الجميع ما عدا السارق فإن يدخل ولا يلمسه، ومن ثم لا يكون الصبغُ الأسود على يده، فيُعرف. بمثل هذه الحيلة مع البسطاء يمكن اكتشاف الجاني. ولعل موسى عليه السلام اتبع حيلة كهذه بتوجيه من الله لاكتشاف القاتل؛ أو أنه عندما ضرب القتيل بجزء من البقرة أخذت الرعدة القاتلَ خوفا فعُرف. أو أن القتيل عندما ضرب تحرك جسده فظن أن القاتل أنه سينهض حياً فغُشي عليه خوفاً أو اعترف بنفسه. ومع ذلك لا يعني هذا أن القتيل بالفعل قام حياً وأخبر بالقاتل، وإنما أخذنا بهذا المعنى على سبيل الافتراض لنجنِّب القرآن الاعتراض والتناقض. وإلا فإني أرى أن هذه الآية تتحدث عن موضوع منفصل مستقل عن الآية السابقة.

المعنى الصحيح لحادثة قتل النفس

وقبل أن أبين المعنى الأصح عندي، أود ذكر معنى آخر بيّنه بعض علماء جماعتنا، واعتبروا فيه الحادثين منفصلين تماماً. يرى هؤلاء العلماء أن المراد من (نفساً) هو المسيح ابن مريم الناصري عليه السلام، والمراد من (قتلتم) أي حاولتم قتله، أو جعلتموه شبيهاً بالقتيل. ويكون معنى الآية على هذا النحو: اذكروا يا بني إسرائيل عندما حاولتم قتل نفس عظيمة، أي عيسى عليه السلام، أو آذيتموه حتى كاد يموت..أي حاولتم قتله على الصليب..وقوله تعالى (فادارأتم فيها)..يمكن إرجاع الضمير (ها) إلى النفس أو إلى حادثة القتل، والمراد أنكم اختلفتم في هذه النفس بعد حادثة الصلب، أو أنكم اختلفتم في حادثة الصلب ذاتها. ويكون المعنى، وبالنظر إلى الاختلاف في النفس: أنكم اختلفتم في المسيح، فقال بعضكم أن جثته سرقت بعد أن مات، وقال بعضكم أنه نزل من الصليب حياً وفرَّ من القبر؛ ويكون المعنى، بالنظر إلى الاختلاف في الحادثة: أن بعضكم ظن أن المسيح قد مات على الصليب وظن البعض الآخر أنه لم يمت على الصليب. وقوله تعالى: (والله مخرج ما كنتم تكتمون) يعني أن الله تعالى سوف يكشف الستار عن حقيقة هذه الاختلافات في يوم من الأيام. وها قد كشف الله تعالى هذا الستار حيث أثبت الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام في هذا الزمن، بالبراهين الناصعة من القرآن والأناجيل والتاريخ، أن المسيح ابن مريم عليه السلام، عُلق ولا شك على الصليب، ولكنه لم يمت عليه، وإنما أُنزل عنه حياً، ومكث في القبر حياً ثلاثة أيام، ثم لحق بحوارييه.

ويفسر هؤلاء العلماء قوله تعالى (فقلنا اضربوه ببعضها) بأننا أمرنا الملائكة أن يضربوا ويعذبوا هذا الشعب بسبب جريمة قتل المسيح..وكأن ضمير (ه) في(اضربوه) يرجع عندهم إلى قوم اليهود القاتلين، وأن الضمير (ها) في(ببعضها) يرجع إلى جريمة القتل، ومعنى (بعض الجريمة) أن يعاقبهم الملائكة في الدنيا ببعض ما استحقوه من العقاب بسبب الجريمة، وأما العقاب الكامل فسيكون في انتظارهم يوم الحساب.

ولسوف نذكر إن شاء الله واقعة صلب المسيح عليه السلام بالتفصيل عند شرح الآية رقم 158 من سورة النساء، ولكني أود هنا أن أذكره بإيجاز كي يفهم القاريء ما يقصده هؤلاء العلماء. لقد اختلفت الأمم في واقعة صلب المسيح الناصري. فيرى اليهود أنهم علقوه على الصليب، وأماتوه عليه، ثم أُودعت جثته في قبر حيث سرقها مريدوه وأعلنوا بين الناس أنه عاد إلى الحياًة مرة أخرى، لكي يحموه من طعن اليهود بأنه مات على الصليب ومن مات عليه يكون كاذباً وملعوناً.. استناداً إلى ما ورد في التوراة أن من مات على الخشبة فهو ملعون..(لأن المعلق ملعون من الله) (تثنية23:21)، وما ورد في الإنجيل: (لأنه مكتوب: ملعونٌ كلُّ من علّق على خشبة) (رسالة بولس إلى أهل غلاطية 13:3).

أما النصارى فيرون أن المسيح علق على الصليب بلا شك، ومات عليه وصار ملعوناً، ولما كان صُلب بدون ذنب جناه لذلك قام من الموت..وهكذا نجا من اللعنة التي تحملها عن يطب خاطر لتخليص الناس من عقوبة الخطية.

ويرى المسلمون عامة في هذه الأيام أن المسيح لم يعلق على الصليب، بل عُلّق مكانه شخص آخر، أما المسيح فأخذه الله إلى السماء. ولكن هذه العقيدة لا تستند إلى حديث صحيح. وما دام الرسول صلى الله عليه وسلم لم يذكر أية تفاصيل عن رفع المسيح إلى السماء حياً لم يبق لنا إلا الرجوع إلى التاريخ، ولكننا لا نجد في التاريخ أيضاً سندا لذلك. ومعنى ذلك أن بعض شرار اليهود والنصارى دسوا روايات من تاريخهم إلى تراث المسلمين.

ولقد رفض مؤسس الجماعة الإسلامية الأحمدية هذه العقائد الثلاثة، وأثبت من القرآن والإنجيل والتاريخ أن المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام عُلق على الصليب حياً، ولكنه نجا من الموت عليه، وذلك بحسب أنبائه التي تفوّه بها قبل هذا الحادث، والتي لا تزال محفوظة في الإنجيل إلى يومنا هذا. لقد أُنزل من الصليب مغشيا عليه لشدة الآم الجروح، وبقي هكذا في حالة ضعف شديد لحوالي ثلاثة أيام في غرفة كالقبر، وعندما استرد عافيته قليلا خرج من هناك بمساعدة بعض حوارييه، ثم ذهب إلى قبائل بني إسرائيل العشر الضالة لدعوتهم إلى الحق طبقاً لنبأه: (ولي خراف أُخر ليست من هذه الحظيرة..ينبغى أن آتي بتلك أيضاً) (يوحنا 16:10). فذهب إلى هؤلاء القبائل الذين يذكر التاريخ أن الملك بختنصر البابلي سباهم إلى العراق وبلاد فارس، ومن هناك شتَّتهم في المناطق الشرقية من دولته: أفغانستان وكشمير. يرى علماء الأحمدية هؤلاء أن هذه الآية تشير إلى هذا الحادث، وتقول لبني إسرائيل أن اعتداءاتكم لم تقتصر على زمن موسى، بل امتدت إلى زمن المسيح أيضاً، الذي حاولتم قتله وجعله ملعوناً؛ ولكن الله تعالى سوف يكشف أسرار هذا الحادث.

النفس المشار إليها ليست من زمن موسى عليه السلام

وهذا التفسير ينطبق على هذه الآية إلى حد كبير، ولكني أرجح معنى آخر؛ وقبل الدخول في ذكره أود بيان أن المفسرين القدامى وقعوا في هذا الخطأ لأنهم ظنوا أن الحادث المذكور في قوله تعالى (وإذ قتلتم نفسا) يتعلق بزمن موسى عليه السلام، ولكن الأمر ليس كذلك، لأن الأحداث والاعتداءات الصادرة من بني إسرائيل في زمن موسى انتهى ذكرها إلى قوله تعالى (وما كادوا يفعلون)، وابتداء من قوله تعالى (إذ قتلتم نفسا) بدأ ذكر لاعتداءاتهم التي صدرت في زمن محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. والدليل على ذلك أن الله تعالى يقول بعد هذه الآية (ثم قست قلوبهم)..أي لم تأخذوه عبرة، ثم يحذرهم ويقول (وما الله بغافل عما تعملون) مما يدل أن الذين قست قلوبهم هم الذين قتلوا نفسا، ولذلك حذرهم. ثم قال بعدها (أفتطمعون أن يؤمنوا لكم)..أي يا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، هل تطمعون إيمانهم؟.

هناك حادثة من زمن الرسول صلى الله عليه وسلم لم تزل مثار اعتراض من قبل أعداء الإسلام وهي حادثة قتل الزعيمين اليهوديين كعب بن الأشرف وأُبي رافع سلام بن أبي الحقيق، وذلك بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم. يقول المعترضون: يجوز قتل أحد في الحرب أو بسبب الحرب، ولكن هذين الرجلين لم يشتركا في الحرب ولم يحضا على الحرب، فلماذا قُتلا؟ وأرى أن آيتنا هذه رد على هذا الاعتراض حيث بيّن الله تعالى فيها أن هذا القتل كان بسبب جرائم قومية تقع مسئوليتها على اليهود، ولا اعتراض على موقف الرسول صلى الله عليه وسلم، لأن ما نفذه كان بأمر إلهي، وكان قصاصا مشروعا لجرائمهم.

اضطهاد اليهود للمسلمين

وبيان ذلك أن الله تعالى عندما كتب للمسلمين النصر في وقعة بدر احترقت قلوب اليهود حسداً، وهم الذين عقدوا اتفاقية أمن مع الرسول صلى الله عليه وسلم عند قدومه مهاجرا إلى المدينة. كما أخذت نار البغض تستعر في نفوس المنافقين من المسلمين. والحق أن هذه الحرب كسرت شوكة كفار مكة من ناحية، ومن ناحية أخرى أقضت مضاجع اليهود والمنافقين..لأنهم كانوا يظنون أن قدوم المسلمين إلى المدينة أمر عادي مؤقت لا خطورة فيه؛ ولكنهم بعد وقعة بدر حسبوا للمسلمين ألف حساب. ونتيجة لذلك شرع المنافقون في حبك المؤامرات السرية ضد المسلمين من جهة، ومن جهة أخرى أخذ زعيم اليهود كعب بن الأشرف في إثارة اليهود بمختلف الطرق ضد المسلمين، وكان يعاضده في ذلك الزعيم اليهودي ابن أبي الحقيق.

كانت غزوة بدر في السابع أو التاسع عشر من رمضان في السنة الثانية من الهجرة، وبعدها بادر كعب بالذهاب إلى أهل مكة يرثي قتلاهم ويثير حميتهم ويحرضهم على قتال المسلمين والثأر منهم. وفضلاً عن ذلك اندفع في شره بالتشبيب بنساء المسلمين ليزيل من قلوب أهل مكة رعب المسلمين ويشجعهم على الاشتباك بهم حتى إنه شبب بزوجة العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم وقد أدى ذلك إلى إثارة المسلمين من ناحية، ومن ناحية أخرى شجع يهود المدينة على الشر حتى بدأوا يطعنون في النبي صلى الله عليه وسلم وفي المسلمين علناً، ويعاكسون السيدات المسلمات في المدينة.

وذات مرة ذهبت امرأة مسلمة إلى السوق عند صائغ يهودي لشراء شيء من الحلي. وكان هناك جماعة من بني قينقاع. ومع أن ذلك كان قبل نزول آيات الحجاب إلا أن المسلمات كن يحتجبن إذا خرجن إلى السوق الذي فيه اليهود حياًء منهن واتقاء من شرهم. وكانت هذه السيدة تستر وجهها من اليهود. فقال أحد منهم: ارفعي حجابك عن وجهك، فرفضت. فربط أحدهم خمارها بشيء، وعندما قامت منصرفة سقط عنها الخمار وانكشف وجهها، فضحك اليهود. فرأت في ذلك إهانة شديدة لها، فاستغاثت. وكان هناك مسلم يمر قريبا من الدكان، فقفز لإغاثتها واشتبك مع اليهودي فقتله. فتكاثر اليهود على المسلم فقتلوه أيضاً. وكان هذا الحادث بمثابة إلقاء البنزين على النار. فتوتر الجو وساءت العلاقات بين المسلمين واليهود أكثر.(السيرة النبوية لابن هشام، أمر قينقاع).

ولم يكن هذا الحادث عملاً فردياً بل انعكاساً قومياً نتيجة للتحريضات التي قام بها ابن الأشرف يريد بها فتنة في المدينة حتى ينجحوا في قتل النبي صلى الله عليه وسلم. يقول ابن سعد: (فلما كانت وقعة بدر أظهروا البغي والحسد، ونبذوا العهد) (الطبقات لابن سعد). وتوتر الجو بحيث كان الصحابة يشعرون بالخطر ويتحسبون هجوما من اليهود على النبي صلى الله عليه وسلم. فقد ورد في التاريخ أن الصحابي طلحة بن البراء مرض في تلك الأيام مرضا شديدا، ولما احتضر كان الوقت ليلاً. فجمع أهله ووصاهم بألا يخبروا النبي صلى الله عليه وسلم بموته، بل يدفنوه بأنفسهم لكيلا يأتي النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيته ويشترك في جنازته وقت الليل. أراد الرجل بوصيته هذه ألا يتعرض الرسول صلى الله عليه وسلم لهجوم مباغت من اليهود وقال: (فإني أخاف عليه اليهود وأن يصاب في سببي) (الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني).

يتبين مما يسبق مدى تمادي اليهود في شرورهم وفتنتهم حتى أن المسلمين كانوا في خوف دائم على حياًة النبي صلى الله عليه وسلم. وكل إنسان منصف إذا لا حظ من ناحية تحريض اليهود لكفار مكة على الهجوم على المدينة، ومن ناحية ثانية تشبيبهم العلني بنساء المسلمين بين قبائل العرب، ومن ناحية ثالثة اعتداءهم الفاضح في وضح النهار على حرمة نساء المسلمين، ومن ناحية رابعة مؤامراتهم لاغتيال الرسول صلى الله عليه وسلم..أقول إذا لاحظ كل ذلك فلن يعتبر هذا الحادث عملا فرديا..بل جريمة قومية لليهود..اللهم إلا أولئك المتعصبين من النصارى الذين تجاهلوا ظروف التوتر والشر في المدينة؛ وقالوا (مات واحد من اليهود ومات آخر من المسلمين وانتهت القضية)(حياًة محمد، سير وليم ميور).

بعد هذا الحادث أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بإجلاء بني قينقاع من المدينة، وبقتل كعب بن الأشرف رأس الفتنة، وقتل أُبي رافع صهره ومعينه الأكبر على التحريض على المسلمين، وزعيم قبيلة بني النضير..لأنهما القاتلان الحقيقيان للمسلم واللذان توليا التحريض على قتل الرسول.. يصرخ المؤرخون النصارى حتى اليوم قائلين إنهما قُتلا بدون جرم ارتكباه، ولكن الحقيقة أن قتلهما لا زون له أمام الفتنة الهوجاء التي تولوا كبرها.

أرى أن آيتنا هذه تشير إلى نفس الحادث وتقول: إنكم صنعتم ما صنعتم من المعاصي والجرائم في زمن موسى، واليوم عندما هيأ الله لكم فرصة أخرى للتقرب إليه. إذا بكم تصرون على شروركم الماضية، وتتآمرون لقتل نفس عظيمة، ثم ترفضون تحمل مسئولية هذه الجريمة وتحاولون التنصل منها؛ ولكن مكائدكم هذه لن تغنيكم من الله شيئاً، لأنه يعلم رءوس الشر والفتنة وسيهتك سرهم..أي علم الله تعالى أن كعب بن الأشرف هو الذي يتولى كِبْرَ هذه الفتنة، ولسوف يهيئ الأسباب لينال العقاب على بعض جرائمه.

اليهود فعلا أرادوا قتل الرسول صلى الله عليه وسلم

قال الله تعالى (قتلتم نفسا)، ولكن الأحداث التي ذكرتها تبين أنهم أرادوا قتل الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يقتلوه فعلاً! وسبب ذلك أن كلمة القتل لا تعني فقط القتل الفعلي بل تعني أيضاً إرادة القتل ومحاولته والتدبير له.. كما قال الله: (وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم)(غافر:29). فالقتل هنا بمعنى إرادة المصريين لقتل موسى عليه السلام، وهو المراد في آيتنا هذه..لأنهم قد حرضوا على قتل هذه النفس العظيمة، ودبروا لذلك بطريقة كأنهم أوشكوا على قتله فعلا. ثم إنهم كانوا فعلا قد قتلوا نفساً مسلمة..وإن كانت نفس واحد من عامة المسلمين، ولكن الغرض الحقيقي من قتلها أن تثور فتنة حتى يتمكنوا من قتل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. فيمكن أن يكون المراد من (قتلتم نفساً) قتل هذا المسلم الذي قتله بنو قينقاع؛ وكانت نفساً عظيمة بمعنى أن قتلها كان حلقة في سلسلة يريدون لها أن تمتد إلى نفس النبي صلى الله عليه وسلم.

ولا يظنن أحد أنه كيف يمكن لليهود، وهم قلة، أن يجدوا في أنفسهم هذا الحماس ضد المسلمين. كانوا قلة فعلا،ً ولكنهم كانوا واثقين من مساندة ممن لم يسلم من أهل المدينة عموما ومن المنافقين خاصة..لأن أهل المدينة كانوا حلفاءهم منذ سنين طويلة قبل هجرة المسلمين إليها. وعلاوة على ذلك، كان اليهود يعتبرون أنفسهم أكثر ثقافة وتنظيما من غيرهم. ورد في التاريخ أنهم بدأوا يقولون بعد وقعة بدر: (يا محمد، إنك ترى أنّا قومك!؟ ولا يغرنّك أنك لقيت قومًا لا علم لهم بالحرب، فأصبت منهم فرصة. إنا والله لئن حاربناك لتعلَمن أنّا نحن الناس) (السيرة النبوية لابن هشام، أمر بني قينقاع).

بعد هذا التمهيد نفصل تفسير الآية الكريمة. المخاطبون في قوله تعالى (وإذا قتلتم نفساً) هم اليهود. والمراد بالنفس هو الرسول صلى الله عليه وسلم أو الشخص أو الأشخاص الذين قتلهم اليهود تمهيداً لقتل الرسول صلى الله عليه وسلم. (فادّارأتم فيها) أي أنكرتم تآمركم وتخطيطكم لاغتيال النبي صلى الله عليه وسلم أو اختلفتم في قتل المسلم الذي قتلته جماعة منكم ثم أنكر كل واحد منها مسئولية القتل. (والله مخرج ما كنتم تكتمون) إن الذي حرضكم على قتل هذا المسلم أو على قتل النبي صلى الله عليه وسلم سوف يفضحه الله تعالى؛ أو أنكم في الظاهر تشببون بالمسلمات وتنتهكون حرمتهن وتهاجمون المسلمين، ولكن هدفكم الأبعد هو قتل النبي صلى الله عليه وسلم, ولسوف يظهر الله تعالى هذه الخطة الشريرة التي تدبرونها. فإن كنتم اليوم تحاولون إخفاء وإنكار خطتكم هذه، وتتهربون من القرائن الدالة عليها. فلسوف تكشف الأحداث عن ذلك كشفا تاما.

محاولات اليهود لاغتيال الرسول صلى الله عليه وسلم

وبالفعل كشفت الأحداث فيما بعد عن نوايا السوء هذه لليهود. فقد دعا يهود بني النضير النبيَّ صلى الله عليه وسلم مرة للحديث معه في بعض المسائل الدينية، وكان خطتهم أن يغتالوه عندما تسنح فرصة لذلك، ولكن الله تعالى حماه من ذلك حيث أطلعه على تدبيرهم. فغادر موقعه الذي كان سيلقون عليه صخرة من أعلى الجدار(أبو داود، كتاب الخراج، باب خبر بني النضير).

ثم إن يهودية من خيبر دعته للطعام، وقدمت له كتف شاه مسمومة. وما أن تناول النبي صلى الله عليه وسلم منه لقمة حتى أخبره الوحي بذلك، فلفظها. وكان معه مسلم آخر أكل منها لقمة فمات (السيرة النبوية لابن هشام، المسير إلى خيبر).

وهكذا يتضمن قوله تعالى: (والله مخرج ما كنتم تكتمون) نبأ غيبياً بأنهم لن ينفكوا في تآمرهم وسوف يفضحهم الله ويكشفهم متلبسين.

معنى الحقيقي لـ اضربوه ببعضها

قوله تعالى (فقلنا اضربوه ببعضها) أي قلنا هاجموا بالسيف هذا الذي يريد قتل محمد صلى الله عليه وسلم أو يمهد لقتله بقتل أحد المسلمين، واقتلوه بسبب بعض جرائمه. يُقال ضربه بالسيف أي أوقع به وهاجم به لقتله وقد قال (ببعضها) أي بسبب بعض جرائمه، لأن عقوبة جرائم كعب بن الأشرف لا تتم في هذه الدنيا، ولا يغطي قتله كل العقوبة، بل إنه ليستحق على جرائمه عذاباً في الآخرة أيضاً..لأن القرآن الكريم يصف عقوبة جريمة القتل العمد قائلاً: (ومن يقتُل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها)(النساء:94). ومن الثابت أيضاً في القرآن الكريم أن القاتل يُقتل أيضاً. فالقاتل إذاً له عقوبتان: الإعدام في الدنيا وعذاب جهنم في الآخرة. فكأن الله يقول هنا: عاقبوه عقاب الدنيا بقتله، أما بقية عقابه فسيكون بعد موته.

وأما قولنا بأن قوله تعالى (ببعضها) تقديره ببعض جرائمه، فمثاله من القرآن الكريم قوله تعالى: (واسأل القريةَ التي كنا فيها والعيرَ التي أقبلنا فيها)، وتقديره: اسأَلْ أهل القرية ورجال القافلة.

كذلك يحيي الله الموتى

وقوله تعالى (كذلك يُحي الله الموتى) يعني أن الأعداء يريدون إهلاك أنبيائه وجماعاتهم، لكنه تعالى بحسب وعده مع الأنبياء يحفظهم منهم، وعندما يكونون في نظر العدو في عداد الموتى يكتب الله لهم حياة جديدة. فمن سنة الله المستمرة أنه لا يسمح للعدو بالنجاح في قتل النبي الأول والنبي الأخير في سلسلة النبوة للأمة، لأنهما النموذج الحقيقي للإحياًء القومي. فقد كان موسى هو الحلقة الأولى من سلسلة النبوة للأمة الموسوية، وكان عيسى الحلقة الأخيرة منها، والإحياًء القومي الذي تم لبني إسرائيل على أيدي هذين النبيين لم يتم مثله على يد سائر أنبيائهم. ثم إن قوله تعالى (كذلك يُحي الله الموتى) إشارة إلى الإحياًء العام الذي يتم في العالم بالنبي الأول والنبي الأخير من أية سلسلة، وتخبر الآية أن أعداءهما يبادون لأنهم لو لم يهلكوا لا يتم إحياًء الدنيا. ومن ثم فلا اعتراض على هلاك الأعداء وقتلهم، بل الاعتراض على بقائهم.

وقوله تعالى (ويريكم آيته لعلكم تعقلون).

الغرض من إراءة هذه الآيات هو منع هؤلاء من الشر وتوجيههم إلى الخير. لقد عاقب الله تعالى اليهود وحفظ رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته من كل شر ظاهر أو خفي، وكان في هذا آية لقوم عاقلين؛ فأسلم بسببها بعض اليهود ولكن معظمهم لم ينتفعوا بها.

الآيتان جواب على اعتراضات ضد الرسول صلى الله عليه وسلم

إذاً فهاتان الآيتان جواب على الاعتراض الذي لا يزال يروج له كتّاب النصارى واليهود بأن النبي صلى الله عليه وسلم قتل ابن الأشرف وأبا رافع بدون جريمة ارتكباها. يقول الله تعالى بأنهما تسببا في قتل بعض المسلمين، وليس ذلك فحسب بل تآمرا وخططا لقتل الرسول صلى الله عليه وسلم. والتآمر على قتل إمام جماعة أو ملك أو رئيس دولة هو بمثابة قتل القوم كلهم. وقد أطلق أهل الغرب على هذه الجريمة اسم (الخيانة العظمى) (High Treason)، ويعاقب مرتكبوها بالإعدام وليس ضرورياً أن يكون المجرمون قد أفلحوا فعلاً في تنفيذ المؤامرة. وفي هذه الآيام أيضاً يعاقب الجواسيس بالإعدام. النقاد من اليهود والنصارى يعترضون على قتلهما، ولكنهم يغضون النظر عن تآمرهما وتخطيطهما وتحريضهما على قتل النبي صلى الله عليه وسلم. فهل في العالم حكومة لا تعدم من يتآمر لقتل رئيسها وكبار المسئولين فيها. الحق أن أي حكومة لن تقصر في إعدامه إلا إذا كانت لا تعرف قيمة رئيسها، وترى أن قتله لا يشكل جريمة كبرى ولا يضرها شيئاً. أما صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم فقد كانوا يحبون نبيهم أشد الحب ويجلونه أعظم الإجلال. ويمكن أن يتبين الإنسان مقدار حبهم له بما ذكرناه آنفا عن الصحابي طلحة بن البراء الذي أوصى أهله ألا يدعوا النبي إلى جنازته ليلاً حتى لا يتعرض لخطر اليهود. إن اليهود والنصارى لا يدركون قيمة صلاةٍ للجنازة في قلوب الصحابة يؤديها الرسول صلى الله عليه وسلم على أحد منهم. ولو أنهم فكروا بدون تعصب منهم في تضحية هذا الصحابي، لأدركوا أن حياًة النبي صلى الله عليه وسلم كانت في خطر شديد من اليهود في ذلك الوقت..حتى إن الصحابي ضحى بنعمة صلاة الرسول التي كانت باليقين أحب وأعز إليه من ماله وأهله وأولاًده وحتى نفسه! ولو لم يكن الخطر داهما وحقيقياً لم يحرم الصحابي نفسه من هذه النعمة.

About الخليفة الثاني للمسيح الموعود المصلح الموعود مرزا بشير الدين محمود أحمد رضي الله عنه

View all posts by الخليفة الثاني للمسيح الموعود المصلح الموعود مرزا بشير الدين محمود أحمد رضي الله عنه

One Comment on “لماذا أمر الله اليهود بذبح بقرة؟”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *