ما هي حقيقة ناقة صالح عليه السلام؟

الحقيقة أن الكثير قد قيل حول ناقة سيدنا صالح عَلَيهِ السَلام حتى وصلت الاّراء إلى درجة لا تعقل وكل ذلك بسبب سوء الفهم، فيما التفسير الصحيح المنسجم مع القُرآن الكَرِيم ككل ومع سنن الله تعالى والعقل ويقدم الدروس والعبر في نسق مترابط هو أن هذه الناقة كانت وسيلة المواصلات التي كان يستعملها سيدنا صالح عَلَيهِ السَلام في جولاته التبليغية الدعوية، فاغتاظ قومه من هذا التبليغ والدعوة فبدؤوا يحاربوه ويضعون العراقيل في طريقه، فبيّن لهم عَلَيهِ السَلام بأن الله تعالى قد آتاه البيِّنات التي يرونها بأعينهم ولا يمكن إنكارها فهي دليل صدقه، فإذا لم يصدِّقوه فليتركوه ولا يعيقوا حركته ويمنعوه من الدعوة. وكان يقول لهم بأن هذه الناقة التي يستخدمها للتبليغ هي غير مؤذية لكم {فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا } (الأَعراف وهود)، أي إن هذه الناقة لا تأكل إلا من الأراضي المشاع، ولا تعتدي على أملاككم الخاصة، فذروها تأكل ولا تقتلوها. فكان عَلَيهِ السَلام يرجوهم أن لا يمسوها بسوء، لأنه ليس هنالك أي مبرر لقتلها. وقتلُها لا يعني إلا محاولة قتل الدعوة، وذلك بقتل وسيلة المواصلات الوحيدة للنبي. وبعد أن حاولوا أن يمنعوه ويؤذوه وخططوا لعقر الناقة كسبيل لإيقاف الدعوة حذّرهم عَلَيهِ السَلام وقال لهم: إن قتلتم الناقة فسيأتيكم الهلاك، لأن قتلها يعني أنكم قد اتخذتم قراراً نهائياً بإعلان الحرب على رسالة الله. وكانت الناقة آية واختباراً وعلامة على عدم محاربة الدين وقمع الأفكار والأذى فيكون عقرها علامة على هلاكهم. وقد حدث ذلك بالفعل كما ورد في القُرآن الكَرِيم.

ناقصة صالح من التفسير الكبير

ولنقرأ بعضاً مما قاله المُصْلِح المَوْعود رَضِيَ اللهُ عَنْهُ حول هذه القصة في تفسير قوله تعالى:

﴿وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ . فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ . فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ . وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ﴾ سورة هود 65-68

حيث يقول حضرته رَضِيَ الله عنه:

كانت ولا تزال ناقة صالح عليه السلام مرتعًا يجول فيه خيال الناس. وقد جمع حولها المفسرون من الأساطير والخرافات أصنافًا وألوانًا حتى قال بعضهم بأن الكفار عندما طالبوه بآية صدقه خلق على الفور ناقة من بطن الجبل، وكانت حاملاً، فولدت فور خروجها من الجبل (ابن كثير). لقد جمعوا في تفاسيرهم ما سمعوه من خرافات دون أن ينتبهوا إلى تأثيرها الخطير في قلوب السذّج من الناس.

الحقيقة أن القرآن الكريم لا يقول بخلق الناقة هكذا كمعجزة، بل يصرّح {قَالُوا إِنَّمَا أَنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ . مَا أَنتَ إِلا بَشَرٌ مِّثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ . قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ . وَلا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ} سورة الشعراء 154-157. والمراد من قولهم {مِنَ الْمُسَحَّرِينَ} أي من المخدوعين. والمراد من قوله {لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ} أن لها الحق في ورود الماء في يومها المحدد، كما لكم الحق أن تستقوا في يومكم المحدد أيضًا.

ما هو الإعجاز في الناقة؟

تبيّن هذه الآيات أن الناقة لم تُخلق كمعجزة، وإنما هي حُرمتها التي جُعلت معجزةً، حيث أنذر صالح بالعذاب كلّ مَن يتعرض لها بالسوء. لو كان خلقها آيةً -كما يزعمون- لقال: لقد سبق أن خلقت الناقة من الجبل كمعجزةٍ استجابة لمطلبكم، ولكنه ينذر بالعذاب من يهدد حريتها في الشرب.

أما السؤال: كيف صارت الناقة آيةً، فالجواب الأول عليه هو ما كان يذكره أستاذي المعظم المولوي نور الدين رضي الله عنه حيث قال: كان من عادة ملوك العرب وغيرهم أن يطلقوا بعض الماشية هكذا حرةً تأكل وترتع في حرث الناس حيث تشاء، وذلك كعلامة على قوتهم وسلطانهم، معلنين بين القوم أن من تعرض لها بسوء أهلكناه. ووفق هذه العادة الشائعة سرّح صالح عليه السلام ناقته بأمر من عند الله تعالى، جاعلاً حريتها علامةً على سلطته السماوية، معلنًا لهم أن لا يمسّوها بسوء، وإلا فسيكون هذا بمثابة خروجهم على حكومة السماء، وسوف يحل بهم العذاب.

هل أفسدت الناقة أملاك الآخرين؟

ولو قال قائل: إنه لا يليق بنبي من أنبياء الله أن يفعل كما يفعل ملوك الدنيا الطغاة، فيطلق فحلاً يأكل في حرث القوم ويفسده، ثم يهدّد هو بالويل والدمار لمن يمنعه من فساد زرعه! فجوابه هو أنه لا شك في أن هذا لا يليق بالنبي، ولكن صالحًا لم يكن يقلّد هؤلاء الطغاة إذ لم يقل بأن ناقتي سوف ترعى في أي أرض وفي أي حرث، بل قال: {فذَروها تأكلْ في أرض الله} .. أي سترعى في الأرض التي لا يملكها أحد، لأن {أرض الله} هي ما لا يكدح أحد في زراعتها، وإنما هي خالية من الزرع، تنبت العشب والكلأ بما ينزل عليها من ماء السماء.

أما أنا فأرى شخصيًا أن صالحًا عليه السلام قد أراد بقوله: {فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ} أن ذروني أتحرك عليها بحرية في أسفاري التبليغية ولا تمنعوني من أن أنتقل عليها من مكان إلى آخر لأداء واجباتي الدينية. ومثل هذا المجاز كثير في جميع اللغات حيث يراد بمنع المركب منعَ الراكب، لأنهم إذا أرادوا إيقاف راكب أوقفوا مطيته. فيبدو أن القوم كانوا يحولون دون رحلاته التبليغية ولا يدَعونه يتحرك بحرية هنا وهناك، فنهاهم الله عن ذلك قائلاً: دعوا ناقته تذهب به حيث يشاء لتبليغ رسالة ربه. ولكنهم قتلوا الناقة، أو بتعبير آخر، أخبروه عمليًا أنهم لن يسمحوا له بالتبليغ في بلدهم بهذه الحرية. فأخذهم العذاب الذي دمّرهم تدميرًا.

وقد يكون للآية مفهوم آخر، وهو أن صالحًا عليه السلام كان قد أدرك أن احتكاكه بالقوم يؤدّي إلى المزيد من الفتنة والفساد فأراد أن يتحاشى الاصطدام بهم. وبما أن العيون والمراعي هي ملتقى القوم عمومًا، امتنع -بأمر من الله- عن أخذ ماشيته إلى المراعي العامة، وصار يرعاها في أرض نائية لا يملكها أحد. كما توقف عن إيراد ناقته الماء في الموعد المعتاد عمومًا، بل اتخذ لذلك موعدًا آخر حيث لا يكون فيه الرعاة الآخرون. ثم أعلن للقوم: ها قد اتخذت أنا وأتباعي كل تدبير ممكن لتفادي الفتنة، متكبدين المشقة والعناء، إذ تركنا المواعيد والمراعي التي قد تؤدي إلى الاحتكاك والاصطدام بكم. فإذا أثرتُم الفتنة والفساد بعد ذلك فسيكون معناه أنكم لا تريدون أن نعيش ونحيا، وعندئذ سوف يحل بكم العذاب من عند الله تعالى.

وادي فج الناقة

وهذا المعنى يتأكد بالأحداث التاريخية أيضًا حيث تذكر التواريخ القديمة واديًا باسم “فج الناقة” (العرب قبل الإسلام ص64). كما ورد هذا الاسم في كتاب الجغرافيا لبطليموس الذي كان قبل الميلاد بمائة وخمسين سنة. والمؤرخون اليونان القدامى يطلقون عليها ( Badanata)، وهو تحريف لِـ”فج الناقة” (أرض القرآن جـ1، ص196). إذن فوجود وادٍ قديم بهذا الاسم يعطي انطباعًا أن صالحًا عليه السلام كان قد اتخذ لناقته مرعى منفصلاً بعيدًا عن قومه حتى لا تحتك ناقته بالمواشي الأخرى، ولا يشتبك راعيها بغيره من الرعاة، ولا تحصل فتنة ولا فساد، ولكن معارضيه لم يرضوا بذلك أيضًا، بل وصلوا هناك وقتلوها، فأخذهم العذاب لهتكهم حرمة قرار السماء.

قتل الناقة ونزول العذاب

ولا يعجبنّ أحدٌ ويقول: كيف يجوز إبادة أمة بأسرها على قتل ناقة واحدة؟! ذلك أن قتلهم الناقة كان بمثابة تمرّدهم على الله تعالى وأنهم لن يدَعوا رسوله صالحًا براحة في أي مكان، وسوف يمنعونه من تبليغ رسالات الله بالقضاء على كل وسيلة يتخذها للقيام بمهامه التبليغية. وهذا كان دليلاً على عدائهم وتمردهم الشديدين، ولا يمكن أن تنجو من العقاب أمة كانت قد أصبحت مجرمةً في حق الله تعالى بعد أن أنكرت رسالته.

لا شك أن العذاب في حد ذاته يسبب الخزي وأيَّ خزي، ولكنه تعالى قد بيّن بزيادة كلمة {مِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ} أن عذابهم كان يحتوي على عناصر الخزي والذل بشكل خاص.

لقد وصفَ عذابهم هنا بالصيحة، وفي سورة الأعراف سمّاه رجفةً أي زلزالاً، وفي سورة الشعراء أطلق عليه العذاب فقط، وقال في سورة النمل {أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ}، وجاء وصفه في سورة الذاريات صاعقة، أي البرق المدمر، وفي سورة الجاثية سُمّى عذابهم طاغيةً .. أي المتجاوز للحدود، وأما في سورة القمر فقال: الصيحة، وفي سورة الشمس قال: فدمدَمَ عليهم. ولأول نظرة نجد في هذه الأوصاف اختلافًا، ولكن الواقع ليس هكذا، لأن الصيحة والصاعقة والطاغية تعني العذاب أيضًا، فإذا كان القوم قد دُمّروا بالزلزال فكل هذه الأوصاف ملائمة وصحيحة تمامًا. (التفسير الكبير، سورة هود)

وعظ صالح واتهامات القوم

وفي تفسير قوله تعالى:

﴿قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ . مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا فَأْتِ بِآَيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ . قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ . وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ . فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُوا نَادِمِينَ . فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ . وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ﴾ سورة الشعراء 154-160

يتابع حضرته:

لما وعظهم صالح عليه السلام قالوا: يا صالح إننا نرى أن أحدًا يُطعِمك .. أي أنك تتلقى الرشوة من قبل بعض أعدائنا لتتآمر علينا.

لقد أُثير هذا الاعتراض ضد كل نبي في كل عصر، فمثلاً اتهم الكافرون نبينا صلى الله عليه وسلم بأن قومًا آخرين يعينونه، وقد اتهم المعارضون مؤسس الجماعة الإسلامية الأحمدية أيضًا بأن الإنجليز أعطوه المال وأقاموه لمحاربة المسلمين.

أما قولهم: {مَا أَنْتَ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا … الخ} فيعني أنه لا فضل لك علينا، إذ لست إلا بشرًا كأي واحد منا. فإذا كان لك علينا فضل، وإذا كنت صادقًا في دعواك، فأْتِنا بما عندك من آية. فأجابهم صالح عليه السلام: حسنًا، هذه ناقتي قد جعلها الله تعالى آية لاختباركم. عندما تجتمعون على الماء تعيثون الفساد، ولكن من الآن فصاعدًا ستكون لناقتي نوبة لشرب الماء وتكون لكم ولأنعامكم نوبة في وقت آخر، فلا تتعرضوا لناقتي بأذى وإلا فسوف يأخذكم عذاب يوم عظيم. ولكنهم قطعوا قوائم الناقة ثم أصبحوا نادمين.

هل كان لناقة صالح مزايا خاصة؟

يقول المفسرون في تفسير هذه الآيات إن ناقة صالح عليه السلام كانت ذات مزايا خصوصية، بل قد نسج بعضهم حولها قصصًا غريبة، حيث يقولون إن القوم أتوا صالحًا وقالوا: لن نؤمن لك حتى تخلق ناقة من الجبل. فدعا الله تعالى، فخرجت الناقة من الجبل بل ولدت مِن توِّها ولدًا بحجمها (الدر المنثور: سورة الأعراف، قوله تعالى: {وإلى مدين أخاهم شعيبًا … إلى قوله تعالى: ولكن لا تحبون الناصحين}). وكل هذه القصص ترهات لا علاقة لها بالقرآن الكريم. فإن القرآن الكريم لا يعتبر ولادة هذه الناقة آية إنما يعتبر حُريتها في التنقل هنا وهناك آيةً حيث حذرهم صالح عليه السلام أنهم لو آذوا ناقته لأخذهم العذاب. وليس ذلك لأن الناقة في حد ذاتها كانت ذات أهمية، بل لأن صالحًا عليه السلام كان يخرج عليها في البلاد في رحلاته التبليغية. لم يكن في ذلك الزمن سيارة ولا قطار ولا طائرة، وكانت الناقة هي الوسيلة الوحيدة للسفر، فكان صالح عليه السلام يخرج على ناقته للدعوة والتبليغ، وكان معارضوه غير راضين بجهوده التبليغية، فكان من المحتم أن يعيقوا رحلاته ويمنعوه من التنقل من هنا إلى هناك من أجل التبليغ. فلما تجاوزوا الحد في شرورهم جعل الله تعالى الناقة آية لهم، وقال لهم دعوها تتنقل بصالح حيثما شاء ولا تُعيقوا جهوده التبليغية، وإلا سيأخذكم العذاب. فاعتبروا تحذيره ضربًا من الخبل والجنون، وازدادوا بغيًا وطغيانًا، وقطعوا قوائم الناقة. وكأنهم قد تحدّوا الله تعالى وقالوا لن نسمح لصالح برفع اسمه تعالى في أرضنا. فلما أرادوا إغلاق أبواب بلادهم في وجه الله تعالى أغلقَ أبوابها في وجوههم، وضربهم بسيف قهره وعذابه. لا شك أنهم عندما رأوا العذاب أصبحوا نادمين، ولكن كان ذلك بعد فوات الأوان.

ثم يقول الله تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ} .. أي أن في هذه الواقعة آية عظيمة تمثّل درسًا هامًّا للناس بأن الذين يعيقون طريق الجماعات الإلهية ويمنعونها عن الدعوة والتبليغ ورفعِ اسم الله تعالى يصبحون عرضةً لسخط الله وقهره. بيد أن هذا الدرس كان عبرة فقط للذين أتوا فيما بعد، أما قوم صالح فأكثرهم لم يؤمنوا به، بيد أنهم قد أكدوا بهلاكهم كون الله تعالى عزيزًا ورحيمًا. لقد أرادوا أن يكون صالح من المغلوبين، ولكن الغلبة كانت لله ولرسوله. لقد أرادوا أن تفشل جهوده الدعوية، فلا ينتشر اسم الله ورسوله في الأرض، ولكن الله الرحيم بارك في جهود نبيه، فتكونت بأنفاسه القدسية جماعةٌ أشعل أفرادها قناديل نور الله في صدورهم، فصاروا هداةً للإنسانية الضالة إلى الحق. (التفسير الكبير)

للمزيد من التفصيل في معجزة ناقة صالح

﴿فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا . فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا . فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا . وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا﴾ سورة الشمس 14-16

فيقول رَضِيَ اللهُ عَنْهُ:

لقد ضرب الله هنا مثالا لطيفا، ولكن الناس لم يفهموا حكمته للأسف، وظنوا أن ناقة صالح كانت تتميز بعظمة خاصة، فلما عقرها قوم ثمود حلّ بهم عذاب الله تعالى. وقد حكى بعض المفسرين عنها حكايات عجيبة حتى قالوا أنها خُلقت من جبل ولم تكن كالنوق الأخرى (فتح البيان). فكيف ينزل العذاب على قوم لمجرد عقر الناقة ولا ينزل عليهم لإيذائهم نبيَّهم؟

الحقيقة أن صالحا عليه السلام قد بُعث في الجزيرة العربية، وكانت الناقة مَرْكَب العرب، فكان يخرج على ناقته للدعوة، وكان القوم لا يحبون أن ينشر دعوته بينهم ولكنهم ما كانوا يتصدّون له عليه السلام بطريق مباشر خوفًا أن تنتقم له عائلته، فاتبعوا لإيذائه طرقًا أخرى منها أنه عليه السلام إذا خرج على ناقته للدعوة في المناطق المجاورة فكان بعضهم يمنعونه من أن يسقي ناقته عندهم، وبعضهم كانوا يمنعونها من الرعي ليتوقف صالح عليه السلام عن أسفاره التبليغية عندما لا يجد الماء والعلف لناقته. فنصحهم عليه السلام قائلا: اتركوا ناقتي ترعى حيثما شاءت ولا تمنعوها الماء، لأن هذا يعيق دعوتي. ولم يكن يقصد أنه يمكنهم أن يمنعوه من المجيء إليهم، ولكن إن جاءتهم ناقته فعليهم أن يدَعوها تشرب من مائهم. ذلك أنه لم يكن بينهم وبين الناقة عداء، وإنما كانوا يعادون صالحا عليه السلام .. وكان اعتراضهم أنه يأتي إليهم على ناقته للدعوة مما يحدث ضجة في منطقتهم حيث يدعو الناس إلى طاعة أوامر الله تعالى، وهذا ما لم يطيقوه، فرأوْا أن السبيل لمنعه من الدعوة أن لا يدَعوا ناقته ترعى أو تشرب عندهم إذا خرج إليهم عليها. فسخط عليهم صالح عليه السلام وقال {ناقةَ الله وسُقياها} .. أي أن ما تفعلون ليس صحيحا. دَعوا ناقتي لترعى وتشرب بحرية ولا تحولوا دون رعيها وشربها .. أي لا تمنعوني من الدعوة بِحِيلكم هذه .. واتركوني أبلّغ رسالة الله بحرية.

لقد رأيتُ بنفسي أنني حين أخرج أحيانا على الحصان وأمرّ ببعض القرى الأحمدية، يأخذ أهلها لجام حصاني ويوقفونه، فلا يعنون بذلك أن أنزل عن متنه وأعطيهم الحصان لكي يأخذوه لقريتهم، وإنما يقصدون بذلك أن أزورهم في قريتهم لبعض الوقت. وبالمثل لم تكن ثمود تريد إيقاف ناقة صالح عليه السلام، وإنما كانوا يريدون إيقافه من نشر الدعوة. فلما قال لهم خلّوا ناقتي ولا تتعرضوا لها بسوء، فما كان يقصد أن يتركوا ناقته ويفعلوا به ما يشاءون، إنما كان قصده ألا يمنعوه من التبليغ والدعوة. إنهم يمنعون ناقته من الشرب وهذا يعيق تبليغه دعوته ويحرم أهل تلك المناطق من الهدى.

لم تُلقِ ثمود بالاً لنصيحة صالح عليه السلام، وكذّبوه وقطعوا قوائم ناقته، وبتعبير آخر: كشفوا له نيّاتهم علنًا أنهم لن يسمحوا له بنشر الدعوة في أي حال مهما قال لهم.

يقول الله تعالى إنهم لم يطيعوا رسولنا، فأنزلنا عليهم عذابا سوّاهم بالأرض ودمَّر صغارهم وكبارهم، فلم يُبق منهم أثرًا.

هذه الآية أروعُ مثال على بلاغة القرآن الكريم، إذ قال الله تعالى من قبل {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا} .. أي أننا قمنا بتسوية الإنسان وجعلناه معتدل القوى، حيث تشهد نفس الإنسان على أنه بحاجة إلى نور السماء، والآن قال الله هنا إن ثمود لم يُقدِّروا هذه التسوية حقّ قدرها، ولم يطيعوا أوامرنا، فقمنا بتسويتهم بشكل آخر؛ فمحونا أثرهم من الدنيا. وهذه ذروة البلاغة، حيث استعمل الله الشيء الذي أنكروه بمعنى العذاب؛ فأخبر أننا قمنا بتسويتهم لأنهم أنكروا تسوية النفس، فدمرنا بلادهم وهدمنا مبانيهم وأهلكناهم بزلزال شديد لم يُبق منهم أثرا.

الضمير في قوله تعالى {عُقْبَاهَا} راجع إلى {دَمْدَمَ}، والمراد أنه إذا حان نزول الدمدمة، واستحقّ قومٌ هلاكا شاملا، فلا يبالي الله بأقاربهم، أو لا يأبه بعواقب العذاب الوخيمة. ذلك أن القوم لا يهلكون كلهم أحيانا بل بعضهم ينجون، غير أنهم يعيشون بعد ذلك في ذل وهوان، ولكن الله تعالى يخبر هنا أنه إذا أراد إبادة قومٍ فلا يأبه بمعاناة من حولهم. إن استحقت أكثرية القوم غضب الله تعالى، يدمَّر معها الصامتون الذين لا يعارضون النبي ولا يؤيدونه أيضًا، وهذا لا يعني أن الله ظلمهم، أو أنزل العذاب عشوائيا، بل إذا قضى الله باستئصال شأفة قوم، فإنما يقضي بعدل، فحيث إن البقية الصامتة لا يأبهون بعاقبتهم فلماذا يأبه الله بهم؟

ومن معاني هذه الآية أن على أهل مكة -الذين يعارضون نبيهم كما عارضت ثمود نبيها- أن يتذكروا أن الله تعالى سينزل عليهم عذابا عاما كما دمر ثمود بعذاب عام. لا شك أن ثمود هلكوا كأمة، بينما عاش أهل مكة بعد غلبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن لا اعتراض على ذلك، لأن الهلاك لا يكون مادياً في بعض الأحيان بل يكون دينيا. لقد هلكت ثمود هلاكا مادياً كلية، أما أهل مكة فهلكوا هلاكاً دينياً، فلم يبق لدينهم وطقوسهم أي أثر.

الخلاصة في موضوع ناقة صالح

فهي إذن ناقة عادية كان يستخدمها سيدنا صالح ؑ في جولاته التبليغية، فأراد الخصوم منعه من الدعوة والتبليغ، فكان قطع وسيلة النقل هذه علامة على هلاكهم، حيث أن قطع الطرق ووسائط النقل ومنع الناس من نشر الفكر وقمعهم وتشويه رسالتهم هي جريمة تؤدي إلى كل أنواع الظلم والفساد المؤدي إلى العقاب. فكانت علامة على هلاكهم المحقق. والدرس أن الأفكار لا يجب أن تقمع وتمنع وأن لا يؤذى الناس لاختلاف أفكارهم طالما ليس فيها ضرر ولا يجب الوقوف في الطريق وقطعه واستئصال الفكر المسالم بالقوة والإكراه فهذا ظلم عظيم عند الله تبارك وتعالى.

وَآخِرُ دَعْوَانْا أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

انقر هنا لقراة قصة سيدنا صالح 

About الأستاذ فراس علي عبد الواحد

View all posts by الأستاذ فراس علي عبد الواحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *