المظاهر الإعجازية في لغة المسيح الموعود عليه السلام العربية ..202

صحة صياغة اسم المرة (جَهلة) قياسا على القاعدة الصرفية

الاعتراض:

في اعتراض المعترض على كلمة (جهْلة / جهَلات) التي استعملها المسيح الموعود عليه السلام قال المعترض ما يلي:

“ثم إنّ هناك أفعالا لا يُشتقّ منها اسم المرة، لأنها غير قابلة للعدّ، فالضربات تُعَدّ، أما الجهل فلا يُعَدّ، بل هو صفة ثابتة تلازم صاحبها، فلا يقال جهل جهلةً واحدةً، لأنّ هذا التعبير يعني أنه كان عالما طوال الوقت، ثم جهل لحظةً، ثم عاد عالما، وهذا غير معقول.”

الردّ:

نعم إن القاعدة الرائجة تمنع صوغ اسم المرة من الأفعال العقلية أو الصفات الثابتة، وهذا ما ذهب إليه عباس حسن في النحو الوفي فقال:

“ولا بد في صياغة “فَعْلة” الدالة على “المرة” من تحقق شرطين: أن تكون لشيء حسي صادر من الجوارح الظاهرة والأعضاء الجسمية، وأن يكون ذلك الشيء المحسوس غير ثابت؛ فلا تصح صياغة “فَعْلة” لدلالة على أمر معنوي عقلي محض، كالذكاء، أو العلم، أو الجهل، أو النبوغ … ولا تصح صياغتها من الأوصاف الثابتة؛ كالظرف، والحسن. والملاحة، والقبح، والطول، والقصر …”  النحو الوافي (3/ 227)

ولكن في الحقيقة بعد البحث والتحري يتضح أن هذه القاعدة ليست قطعية، والمسألة خلافية بين النحاة، فقد اختلفوا في كون صياغة اسم المرة على وزن فَعلة أهو قياسي مطلقا أو غير قياسي، ومنهم من لم يشترط القياس على الأفعال المحسوسة فقط، ولم يمنع القياس من الأفعال العقلية ولا من الأفعال التي تدل على صفات ثابتة.

وفي هذا يقول ابن عقيل في المساعد ما يلي:

“(ويُدَلُّ على المرة بفعلة) – كضربة وجلسة؛ وكلام النحويين على أن هذا مقيس في الثلاثي التام التصرف؛ وفي البسيط: ليس لحوق هذه الهاء قياساً، فلا يقال: فهمة.” [المساعد على تسهيل الفوائد (2/ 624- 623)]

ومعنى كلام ابن عقيل أن النحاة الأوائل ذهبوا إلى القياس في اسم المرة على وزن (فَعلة) دون هذا التقييد، أي دون القصر على الأفعال الحسية فقط؛ ويظهر هذا أيضا من شرحه هو لألفية ابن مالك، فلا قيود هناك على الأفعال الحسية ولا منع لهذه الصياغة من الأفعال العقلية والثابتة.

وللتحقق من هذا الأمر عُدت إلى العديد من كتب النحو القديمة وتحققت مما جاء فيها في باب اسم المرة، فاتضح لي أن قول ابن عقيل صحيح تماما. إذ إنني لم أجد النحاة الأوائل مثل سيبويه والسيرافي والمبرد وابن سهل النحوي والجرجاني وابن مالك وبعض شراح الألفية، لم أجدهم يذهبون إلى هذا التقييد أو يذكرونه. وإنما على ما يبدو لي فإن هذا التقييد قد جاء متأخرا أو من قبل بعض النحاة فقط، فراج هذا التقييد في الكتب المتأخرة حملا له على المنطق، متناسين إمكانية المجاز فيه وسعة الفكر والكلام.

وهاكم قائمة من الكتب والمؤلفين الذين لم أجد هذا التقييد عندهم:

1: الكتاب: الكتاب

المؤلف: عمرو بن عثمان بن قنبر الحارثي بالولاء، أبو بشر، الملقب سيبويه (المتوفى: 180هـ)

2: الكتاب: شرح كتاب سيبويه

المؤلف: أبو سعيد السيرافي الحسن بن عبد الله بن المرزبان (المتوفى: 368 هـ)

3: الكتاب: المقتضب

المؤلف: محمد بن يزيد بن عبد الأكبر الثمالى الأزدي، أبو العباس، المعروف بالمبرد (المتوفى: 285هـ)

4: الكتاب : شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك

المؤلف : ابن عقيل ، عبد الله بن عبد الرحمن العقيلي الهمداني المصري (المتوفى : 769هـ)

5: الكتاب: الأصول في النحو

المؤلف: أبو بكر محمد بن السري بن سهل النحوي المعروف بابن السراج (المتوفى: 316هـ)

6: الكتاب: المفتاح في الصرف

المؤلف: أبو بكر عبد القاهر بن عبد الرحمن بن محمد الفارسي الأصل، الجرجاني الدار (المتوفى: 471هـ)

7: الكتاب: شرح المفصل للزمخشري

المؤلف: يعيش بن علي بن يعيش ابن أبي السرايا محمد بن علي، أبو البقاء، موفق الدين الأسدي الموصلي، المعروف بابن يعيش وبابن الصانع (المتوفى: 643هـ)

8: الكتاب: الشافية في علم التصريف (ومعها الوافية نظم الشافية للنيساري – المتوفى في القرن 12)

المؤلف: عثمان بن عمر بن أبي بكر بن يونس، أبو عمرو جمال الدين ابن الحاجب الكردي المالكي (المتوفى: 646هـ)

9: الكتاب: شرح شافية ابن الحاجب

مع شرح شواهده للعالم الجليل عبد القادر البغدادي صاحب خزانة الأدب المتوفي عام 1093 من الهجرة

المؤلف: محمد بن الحسن الرضي الإستراباذي، نجم الدين (المتوفى: 686هـ)

10: الكتاب: شرح شافية ابن الحاجب

المؤلف: حسن بن محمد بن شرف شاه الحسيني الأستراباذي، ركن الدين (المتوفى: 715هـ)

11: الكتاب: شرح تسهيل الفوائد

المؤلف: محمد بن عبد الله، ابن مالك الطائي الجياني، أبو عبد الله، جمال الدين (المتوفى: 672هـ)

12: الكتاب: شرح الأشموني على ألفية ابن مالك

المؤلف: علي بن محمد بن عيسى، أبو الحسن، نور الدين الأُشْمُوني الشافعي (المتوفى: 900هـ)

13: الكتاب: همع الهوامع في شرح جمع الجوامع

المؤلف: عبد الرحمن بن أبي بكر، جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ)

14: الكتاب: إرشاد السالك إلى حل ألفية ابن مالك

المؤلف: برهان الدين إبراهيم بن محمد بن أبي بكر بن أيوب بن قيم الجوزية (المتوفى 767 هـ)

15: الكتاب: توضيح المقاصد والمسالك بشرح ألفية ابن مالك (2/ 868)

المؤلف : أبو محمد بدر الدين حسن بن قاسم بن عبد الله بن عليّ المرادي المصري المالكي (المتوفى : 749هـ)

وأما من المصادر التي وجدت فيها هذا التقييد، فكانت بالإضافة إلى النحو الوافي الذي ذكرناه في مستهل هذا البحث المصادر التالية: 

1: الكتاب: أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك (3/ 207)

المؤلف: عبد الله بن يوسف بن أحمد بن عبد الله ابن يوسف، أبو محمد، جمال الدين، ابن هشام (المتوفى: 761هـ)

2: ضياء السالك إلى أوضح المسالك (3/ 45)

المؤلف: محمد عبد العزيز النجار

3: الكتاب: حاشية الصبان على شرح الأشمونى لألفية ابن مالك

المؤلف: أبو العرفان محمد بن علي الصبان الشافعي (المتوفى: 1206هـ)

وهذه المصادر التي ذهبت إلى التقييد هي مصادر متأخرة، علاوة على أن التقييد التي ذهبت إليه لم يقل به العديد من النحاة الأوائل. ويكفينا كل هذا لإثبات أن القاعدة التي تقيّد صوغ اسم المرة من الأفعال الحسية ليست هي بقطعية. وهذا يؤكد صحة ما ذهبنا إليه في المقال السابق حيث قلت:

“فإذا كانت القاعدة اللغوية تمنع اشتقاق اسم المرة من الفعل (جهل)، … فمجيئ هذه الكلمة في عصور الاحتجاج على ما يخالف القواعد النحوية والصرفية، لهو دليل على خطأ القواعد نفسها لا على الخطأ في الكلمة، لأن القواعد تُشتق من اللغات وتخضع لها  وليس العكس بصحيح.”(ينظر: المظاهر الإعجازية 199 على الرابط: جهلات المعترض التي لا تحصى في اللغة تشهد على صحة كلمة (جهلات))

وكل هذا يؤكد من جديد صحة الكلمات (جهلة/ وجهلات) التي وردت في كتابات المسيح الموعود عليه السلام، أنها تسير وفق القاعدة الأصلية في صوغ اسم المرة قياسا على وزن (فَعلة)، دون التقييد الذي ذهب إليه بعض النحاة في وجوب كون الفعل من الأفعال الحسية لا العقلية ولا الثابتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *