رسالة إتمام الحجة ..4

اللغة العربية لا يحيط بها إلا نبي!

الجهل بحد ذاته ليس عيبا، خاصة في موضوع اللغة العربية، وليس مفروضا على كل متخصص أن يعلم كل دقائق اللغة العربية،

فاللغة العربية لا يحيط بها إلا نبي على حد قول الإمام الشافعي، فنحن نجلّ ونحترم كل المتخصصين وندعوهم أن يطلعوا على أسرار اللغة العربية  .

ولكن هذا الجهل  باللغة يصبح عيبا وعارا على صاحبه،  إذا ظن نفسه بأنه أحاط بكل أمور اللغة وهو في الحقيقة لا يعلم إلا سطحياتها، و لا يدري أن اللغة أوسع مما هو يظن، ثم يضع نفسه بموضع المتهِم والحكم، ويحكم بناء على جهله دون تحقّق وتثبت وبحث وتمحيص،  هنا يصبح الجهل عارا على صاحبه. فعندما تكون متخصصا في هذا المجال، فقبل أن تدلي بالاتهامات تقع عليك مسؤولية البحث والتحري .

وعلى حد قول الإمام الشافعي وبناء على ما يثبته هذا الكتاب “الإيجاز في مظاهر الإعجاز” من إحاطة المسيح الموعود عليه السلام بهذه اللغات العربية؛ فهذا الكتاب يثبت مقام النبوة الذي حظي به المسيح

الموعود عليه السلام من الله تعالى .

الأ هل بلغت اللهم اشهد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *