من طيور الأحمدية في الغرب 74

وُلِدَ الأخ الشاب “داريو خيمينيز Dario Jimenez” في مدينة “لوس أنجلس Los Angeles” الأمريكية لأسرة مسيحية كاثوليكية من المكسيك، فعاش “داريو” فترة من حياته ملتزماً بالذهاب للكنيسة وتطبيق تعاليم وطقوس المسيحية. بعد مرور زمن على ذلك بدأ الشاب “داريو” يبتعد عن التدين والكنيسة بسبب عدم ارتياحه لنصوص الكتاب المقدس حول العلاقة مع الله تعالى والتعقيدات التي يمثلها الصليب والكفارة وخاصة الإله “يسوع” الذي قُتِل على يد مخلوقاته ووراثة خطيئة آدم مما أفضى بالأخ “داريو” إلى طريق مسدود، ولهذا أصبح مشتت البال يفكر دوماً في البحث عن الله تعالى والدين الحق. لم يطل الأمر كثيراً على “داريو” حتى عثر على مسجد الجماعة الإسلامية الأحمدية في مدينته وللفور تواصل معهم وحدثت عنده حالة من الفرح لأول مرة، لأن الشباب في المسجد لم يكونوا كباقي الناس وبالأخص لم يكن المبشر والإمام شخصية متكبرة وخالية من الإجابات كالقسس في الكنيسة بل كانوا تماماً كرجال الله تعالى في تواضعهم وتوادهم وتراحمهم وأجابوا على كل تساؤلاته التي حيرته طيلة الوقت. وأخيراً قرر الأخ “داريو” البيعة لأمير المؤمنين أيَّدَهُ اللهُ بِنَصْرِهِ العَزِيز عام 2018 وقد كان الأثر الأكبر لدفعه إلى حضن الاسلام هو كتب المسيح الموعود عَلَيهِ السَلام وخاصة كتاب “فلسفة تعاليم الاسلام” وبالتعيين موضوع “حالات النفس الثلاث” مما لم يترك المجال للأخ “داريو” أن يجد أي سؤال آخر يطرحه فبايع بكل ثقة وهو اليوم ولله الحمد من طيور الأحمدية الشابة والنشطة في التبليغ. حفظه الله ورعاه. اللّهُمّ آمين .

وَآخِرُ دَعْوَانْا أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

About الأستاذ فراس علي عبد الواحد

View all posts by الأستاذ فراس علي عبد الواحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *