هل يؤتى بالمسلم يوم القيامة ويحمل اليهودي والمسيحي ذنوبه كما في حديث مسلم؟

الجواب:

الحديث:

عن أبي موسى رضي الله عنه، عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «يجيء يوم القيامة ناس من المسلمين بذنوب أمثال الجبال، فيغفرها اللهُ لهم ويضعها على اليهود والنصارى».” (صحيح مسلم 2767)

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:

وفي حديث الباب وما بعده -وهي أحاديث تحت باب القصاص يوم القيامة- دلالة على ضعف الحديث الذي أخرجه مسلم من رواية غيلان بن جرير … وذكر الحديث ونقل عن البيهقي تضعيفه.” انتهى باختصار من “فتح الباري 11/398)

فالحديث فيه زيادة ضعيفة بحسب المحققين.

وقد تكلم الشيخ الألباني حول ذلك بالتفصيل، مع ذلك يمكن التوفيق بين الزيادة وبين القرآن الكريم حيث يقول الإمام النووي رحمه الله:

معنى هذا الحديث ما جاء في حديث أبى هريرة: [لكل أحد منزل في الجنة ومنزل في النار]، فالمؤمن إذا دخل الجنة خلَفه الكافر في النار لاستحقاقه ذلك بكفره.

ومعنى : [فكاكك من النار] أنك كنت معرَّضا لدخول النار، وهذا فكاكك: لأن الله تعالى قدر لها عددا يملؤها، فإذا دخلها الكفار بكفرهم وذنوبهم صاروا في معنى الفكاك للمسلمين. وأما رواية : [يجيء يوم القيامة ناس من المسلمين بذنوب]، فمعناه أن الله تعالى يغفر تلك الذنوب للمسلمين ويسقطها عنهم، ويضع على اليهود والنصارى مثلها بكفرهم وذنوبهم فيدخلهم النار بأعمالهم، لا بذنوب المسلمين، ولا بد من هذا التأويل، لقوله تعالى: {ولا تزر وازرة وزر أخرى}, وقوله : [ويضعها] مَجاز، والمراد يضع عليهم مثلها بذنوبهم كما ذكرناه، لكن لما أسقط سبحانه وتعالى عن المسلمين سيئاتهم، وأبقى على الكفار سيئاتهم، صاروا في معنى من حمل إثم الفريقين لكونهم حملوا الإثم الباقي وهو إثمهم، ويحتمل أن يكون المراد آثاما كان للكفار سبب فيها، بأن سنُّوها، فتسقط عن المسلمين بعفو الله تعالى، ويوضع على الكفار مثلها لكونهم سنوها، ومن سن سنة سيئة كان عليه مثل وزر كل من يعمل بها.” انتهى من “شرح مسلم” 17/85)

إذن لا بد من احترام الحديث المنسوب إلى رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم خصوصاً وأن سعيد بن أبي بردة قد حدَّث بهذا الحديث أمام عمر بن عبد العزيز، فاستحلفه عمر بن عبد العزيز بالله الذي لا إله إلا هو ثلاث مرات أن أباه حدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: فحلف له. فالحديث رغم تفرده إلا أن صحته لا شك فيها ولا بد لفهمه من التأويل.

وَآخِرُ دَعْوَانْا أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

الأستاذ فراس علي عبد الواحد

About الأستاذ فراس علي عبد الواحد

View all posts by الأستاذ فراس علي عبد الواحد

One Comment on “هل يحمل اليهود والنصارى ذنوب المسلمين؟”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *