ورد الحديث للنبي ﷺ حول الخروج من الأرض إذا حَلَّ بها الطاعون والوباء:

إذا سمعتم به بأرض فلا تدخلوا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها فرارًا منه.” (متفق عليه)

هل يتعارض الحديث مع قول المسيح الموعود بوجوب الخروج من أرض الوباء؟

لقد ورد قول المسيح الموعود عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام بعد علم حضرته بأن الحاكم العام للهند أوصى الناس بالأخذ بعلاج الطاعون واقترح عليهم ما يلي من كلام المسيح الموعود عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام:

أنه إذا تفشى الطاعون في قرية أو مدينة أو حارة كان علاجه الأمثل أن يهجر فوراً دون أدنى تأخير أهل تلك القرية أو المدينة أو الحارة الذين تفشى فيها الطاعون أماكنهم ويسكنوا في الخارج في فلاة أو أرض تخلو من تأثيره. أعلمُ بيقين القلب أن هذا الاقتراح مفيدٌ جداً، وأعلمُ أيضاً بأن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قد قال بأنه إذا حَلَّ بمدينة وباءٌ فيجب على أهلها أن يهجروها فوراً وإلا سيُعدّون من الذين يحاربون الله. إن الفرار من مكان الوباء من فطنة الإنسان. لقد ورد في كتب التاريخ أنه عندما سافر الخليفة الثاني سيدنا عُمَر رَضِيَ اللهُ عَنْهُ لزيارة بلاد الشام بعد فتحها علِم بعد قطع مسافة وجيزة أن الطاعون متفشٍّ فيها بشدة فعقد رَضِيَ اللهُ عَنْهُ العزمَ على العودة فور سماعه هذا الخبر وألغى مواصلة السفر. عندها قال بعض الناس: يا خليفة الله لماذا غيّرتَ رأيك؟ هل تفر من قدر الله؟ فقال: [نَعَمْ نَفِرُّ مِنْ قَدَرِ اللهِ إِلَى قَدَرِ اللهِ]. فينبغي على الإنسان ألا يختار طريق الهلاك عمدا.” (الإعلانات)

ومما يتضح من كلام حضرته عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام هو أن سيدنا عُمرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ لم يفهم من حديث النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بمنع الخروج من أرض الوباء ما يفهمه معارضو الجماعة اليوم من الاستكانة للأمراض لتنهش بأجساد الناس وأطفالهم حتى الموت بل فهم منه رَضِيَ اللهُ عَنْهُ كما وصف بنفسه “الفرار من قدر الله تعالى إلى قدر الله تعالى“. وهذه العبارة ولله درّ عمر رَضِيَ اللهُ عَنْهُ تلخص الجواب في أن الفرار من قدر الله تعالى يجب أن لا يكون من إلحاد ويأس وتحدّي لله تبارك وتعالى بل يجب أن يكون من إيمان بقدر الله تبارك وتعالى. وهذا ما يأمر به الإسلام والعرف.

ولقد ذكر العلماء آراء عدّة حول نفي الخروج من أرض الطاعون في الحديث ومنها (١) أن الطاعون إذا حل بأرض فقد عّم جميعها فلا جدوى من الفرار منه وهذا يندرج تحت قوله تعالى: {قُلْ لَنْ يَنْفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْل} -الأحزاب، والآية في سياق الحرب والجهاز لها، و(٢) أن الناس إذا خرجت فقد بقي المرضى الذين هم الأكثرية لعموم المرض بلا معين من طبيب وممرض ومسعف ونحوه وهذا حرام بلا شك، وكلا الرأيين صواب. (انظر: تفسير روح المعاني للألوسي ج 28 ص 98 ط دار إحياء التراث العربي).

الهجرة عند وقوع البلاء والفتن واجب

فهل الفرار من القتل والموت حرامٌ في الإسلام بحيث يتحتم على الإنسان أن يقبع في مكانه تحت ظلال السيوف والأمراض لتفتك به؟ أم أن للآية معنى مختلف؟

الواقع إن الفرار مما لا يُطاق هو من سنن المرسلين، فالله تعالى مثلاً يذكر فرار سيدنا موسى عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام من بطش فرعون وهجرة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من ظلم أهل مكة إلى المدينة المنورة وغير ذلك من أمثلة، والسُنَّة تذكر هجرة الصحابة رَضِيَ اللهُ عَنْهُم بأمر النبي ﷺ من اضطهاد قريش إلى الحبشة النصرانية وامتداحه ﷺ لملكها النصراني، والأمثلة كثيرة. إذن لا يأمر الإسلام بانتظار القتل وعدم السعي للاستشفاء والوقاية من الأمراض، إذ يقول القُرآن الكَرِيم على سبيل المثال:

{إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} -النساء

فبحسب الآية أعلاه يجب على أهل الأرض التي فيها بلاء وفتن واضطهاد أن يهاجروا منها وقايةً أو طلباً للعلاج أو فراراً من الظلم. بل تشدد الآية على إن عدم الفرار من الأرض التي فيها ظلم أو أي سبب لضعف الإنسان أو هلاكه إنما هو من دواعي غضب الله تعالى وعدم الأخذ بأسبابه ومآل ذلك نار جهنم، وهو عين ما قاله المسيح الموعود عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام.

والنهى عن إلقاء النفس في المهالك في قوله تعالى:

{وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} -البقرة

فحتى في سياق الإنفاق يهلك الإنسان إذا لم ينفق ماله في سبيل الله تعالى. وهكذا بعموم الآية وخصوص لفظها معاً يؤكد الله تعالى على أن لا يترك الإنسان نفسه فريسة للضعف والهلاك. فالفرار من الطاعون بنية الالتجاء من قهر الله تعالى إلى لطفه واجب يعاقب مخالفه بنار جهنم كما تصرّح الآية من سورة النساء.

على من يقع أمر منع الخروج من أرض الطاعون والوباء؟

أما الأمر الآخر المهم في منع الخروج عند عموم الوباء وعبثية الفرار منه إذا لم يتوفر العلاج في أي مكان بالإضافة إلى تسبب ذلك في هجرة الأطباء الأمر الآخر هو العدوى، حيث إن الجذام كالجرب والحصباء والوباء من الأمراض المتعدية. وهكذا كان الأمر النبوي يحذّر من نقل المرض وإفشاء العدوى في المناطق السليمة وهو ما يطلق عليه بالحجْر أو العزل الصحي حين تضرب الأوبئة الخطيرة المُعدية. يؤيد ذلك قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر، وفِرَّ من المجذوم كما تفر من الأسد.” (صحيح البخاري)

وفي لفظ:

لا عدوى، وإذا رأيتَ المجذوم ففِرّ منه كما تفر من الأسد.” (التوكل لابن خزيمة)

ولم يستثن سيدنا رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أحداً من هذا الإجراء حتى الحيوان المصاب بإحدى الأوبئة، حيث قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

لا يوردن مُمرض على مُصح.” (صحيح البخاري)

والمُمرض هو صاحب الحيوان المريض، والمُصح هو صاحب الحيوان السليم، ومعنى الحديث أن يتم تجنّب خلط الحيوانات المريضة بالصحيحة كي لا تصاب السليمة منها أيضا. وفي الحديث أن وفداً قدم من ثقيف وفيه رجلٌ مجذوم، فأرسل إليه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وقال له:

ارجع فقد بايعناك.” (صحيح مُسْلِم)

وقد أمرنا ﷺ بعدم الاختلاط بالمصابين بهذه الأوبئة:

كَلِّمْ المجذوم وبينك وبينه قدر رمحٍ أو رمحين.” (كنز العمال)

وهذا هو الحجْر الصحي للوباء بحسب مجموع الأحاديث الشريفة منعاً للعدوى، وهو ما قصده المسيح الموعود عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام بمجموع الأحاديث ومنطوقها وليس أن هنالك حديث واحد بلفظه ينص على أن الخروج من الوباء أمرٌ حرام مخالفته الخ. هذا هو أسلوب المسيح الموعود عَلَيهِ الصَلاة وَالسَلام كما عوّدنا حضرته في تناوله أوامر الإسلام عن طريق الأخذ بمجموع أحاديث النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والسنَّة حول أي مسألة وليس بحديث واحد بلفظه فقط.

وبهذا يتبين الخلط الذي وقع به خصوم الجماعة الإسلامية الأحمدية بين فهم مغزى الحديث وبين العزل الصحي وأسباب ومناسبة وسياق الحديث.

وصَدَقَ رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وخادمه المسيح الموعود عَلَيهِ السَلام.

المزيد من المقالات الداخلية عن الوباء

تفشي فيروس كورونا في مكة والكعبة المشرِفة

About الأستاذ فراس علي عبد الواحد

View all posts by الأستاذ فراس علي عبد الواحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *