ملخص خطبة الجمعة 2/7/2021

يتابع حضرته في ذكر سيدنا عمر t:

استعادته لاراضي الخراج من اليهود والنصارى: يقول سيدنا المصلح الموعود t: جاء في رواية عن عمر t أنه عندما أجلى اليهود والنصارى من اليمن بحسب أمر رسول الله r، اشترى أراضيهم. رغم أنها لم تكن ملكهم بل كانت يدفع عليها الخراج، وكانت الحكومة تملكها.

لا عبيد إلا من أسرى الحروب: في صدر الإسلام كان هذا الأمر يُنفَّذ بكل دقة واهتمام. وفي عهد عمر t جاءه وفد أهل اليمن وشكوا إليه أن النصارى اتخذوهم عبيدا بغير حرب وسبب معقول، بينما كانوا قبائل حرة وطلبوا منه t أن يحررهم من العبودية. قال عمر t: تاريخ هذا الحادث يعود إلى ما قبل الإسلام ولكنني مع ذلك سأبحث في الموضوع وإن ثبت قولكم صحيحا سوف أحرركم فورا.

اهتمامه بأمر المسلمين:

وقد حل ذات مرة في عهد عمر t قحط شديد في المدينة وما حولها لدرجة كلما هبّت الريح كانت تسفي ترابا كالرماد، وسميت عام الرمادة. فكتب عمر بن الخطاب إلى عمرو بن العاص عام الرمادة: بسم الله الرحمن الرحيم، من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى العاصي بن العاصي، سلام عليك، أما بعد أفتراني هالكا ومن قبلي وتعيش أنت ومن قبلك؟ فيا غوثاه، ثلاثا. قال فكتب إليه عمرو بن العاص: بسم الله الرحمن الرحيم، لعبد الله عمر أمير المؤمنين من عمرو بن العاص، سلام عليك، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو، أما بعد أتاك الغوث فلبث لبث، لأبعثن إليك بعير أولها عندك وآخرها عندي.

وحدّث أسامة بن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن جدّه، قال: كنّا نقول: لو لم يرفع الله المحل عام الرّمادة لظننّا أن عمر يموت همًّا بأمر المسلمين.

وورد في تاريخ الطبري عن انتهاء هذا القحط أن رجلا رأى في المنام أن النبي r يحث على الدعاء. فكتب عمر t إلى أمراء الأمصار: أغيثوا أهل المدينة ومَن حولها بصلاة الاستسقاء فإنه قد بلغ جهدهم. وأخرج عمر رضي الله عنه المسلمين إلى العراء لصلاة الاستسقاء، فخرج وخرج معه العباس ماشيا، فخطب فأوجز، ثم صلى ثم جثا لركبتيه وقال: اللهم إياك نعبد وإياك نستعين، اللهم اغفر لنا وارحمنا وارض عنا. ثم انصرف فما بلغوا المنزل راجعين حتى تحولت الميادين غُدْرانا.

المسجد النبوي في زمن عمر رضي الله تعالى عنه:

أمر عمر بالحصير، فبسط في مسجد النبيr. وفي عهده tوُسّع في المسجد النبوي في العام السابع عشر الهجري، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أَنَّ الْمَسْجِدَ كَانَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ  rمَبْنِيًّا بِاللَّبِنِ، وَسَقْفُهُ الْجَرِيدُ، وَعُمُدُهُ خَشَبُ النَّخْلِ، فَلَمْ يَزِدْ فِيهِ أَبُو بَكْرٍ الصدیق شَيْئًا، وَزَادَ فِيهِ عُمَرُ، وَبَنَاهُ عَلَى بُنْيَانِهِ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ بِاللَّبِنِ وَالْجَرِيدِ، وَأَعَادَ عُمُدَهُ خَشَبًا.

وقد ضم بعض الأراضي للمسجد بعد شرائها من أصحابها.

الإحصاء السكاني والتموين:

لقد بدأت ظاهرة الإحصاء السكاني في عهد عمر ، كما أقام عمر نظام التموين من أجل توفير الغذاء للناس. كتب المصلح الموعود t: أول عمل قام به النبي r بعد هجرته إلى المدينة هو أنه جعل أصحاب المال والعقار إخوة للفقراء، وهذا أول مثال للمساواة التي أقامها النبي r بين الناس بعد وصوله إلى المدينة فورًا، حتى لا يتعرض مسلم للجوع والعري.

ولكن عند انتشار الإسلام في أقطار أخرى ودخول الشعوب المختلفة في الإسلام، أصبحت قضية تأمين الخبز لهم مشكلة كبيرة. فقام عمر t بإحصاء السكان كلهم وأقام نظام التموين (Rationing) الذي استمر إلى عهد الحُكم الأموي. وإن المؤرخين الأوروبيين أيضًا يعترفون بأن أول إحصاء للسكان في التاريخ هو ما قام به عمر t. فبعد هذا الإحصاء أخذت رعيّته كلها يحصلون على الطعام بحسب نظام خاص، كما يتلقون مساعدة مالية لسد الحاجات الأخرى.

ورد في كتب التاريخ أن سيدنا عمر t لم يضع في الاعتبار المواليد الرُّضَّع في أول الأمر، بل لم يكن هؤلاء يتلقوْن هذه المعونة من الدولة إلا بعد الفِطام. ولكنه عندما علم خلال جولته التفقدية الليلية أن الأمهات يفطمن أولادهن من أجل المعونة أصدر الأمر بتقديم المعونة لكل وليد بدءًا من يوم ولادته، لأن أُمّه التي ترضعه بحاجة إلى غذاء أكثر.

تقسيم البلاد إلى ولايات:

في عهد سيدنا عمر t تم تقسيم البلاد إلى الولايات، ففي العام العشرين الهجري قسم سيدنا عمر t البلاد المفتوحة، إلى ثماني ولايات ليَسْهل النظام. وهي مكة والمدينة والشام والجزيرة والبصرة والكوفة ومصر وفلسطين.

نظام الشورى:

كان مجلس الشورى يتكون من ممثلون عن الأنصار والمهاجرين، وكان يحضره سيدنا عثمان وسيدنا علي وسيدنا عبد الرحمن بن عوف وسيدنا معاذ بن جبل وسيدنا أبي بن كعب وسيدنا زيد بن ثابت y.

أسلوب الشورى:

  1. في الأعمال اليومية البسيطة: يعلن شخصا قائلا: الصلاة جامعة. أي فليجتمع الناس للصلاة، وعندما كانوا يجتمعون كان سيدنا عمر t يأتي المسجد النبوي فيصلي ركعتين، ثم يصعد على المنبر فيلقي خطبة، ويطرح قضية للنقاش. فكانت قرارات هذا المجلس كافية في الأعمال اليومية البسيطة.
  2. في الأمور المهمة مثل رواتب الجيش وترتيب المكتب، وتعيين العاملين وحرية تجارة الشعوب غير الإسلامية، وتشخيص الخراج منهم، تعقد جلسة عامة وباتفاق الجميع يُبتّ في القضية. وكان مجلس الشورى يعقد الجلسة عند طرء الحاجات الخاصة.
  3. مجلس لمناقشة الأمور الإدارية المهمة اليومية، وهذا المجلس كان يعقد جلساته دوما في المسجد النبوي، وكان يحضره الصحابة المهاجرون فقط. فالأخبار التي كانت تتوارد من الولايات والمحافظات يوميا إلى مركز الخلافة كان سيدنا عمر t يرفعها إلى هذا لمجلس، وإذا كان هناك أمر بحاجة إلى النقاش طلب رأي الناس أيضا.
  4. كان للشعب أيضا حقٌّ في إبداء الرأي في الأمور الإدارية، فكان حكام الولايات والمحافظات يعيَّنون عادة بحسب رغبة الشعب بل كان ذلك يتقرر أحيانا بالانتخاب. أصحاب المناصب المهمة كانوا يعيَّنون بالشورى، فكانوا يُنتخبون باتفاق الرأي.

الولاة في زمن عمر:

كان سيدنا عمر t قد حدد للعاملين رواتب كبيرة، والحكمة في ذلك أن يعملوا بأمانة ولا يكون عندهم جشعٌ مادي. كان يؤخذ عهدا ممن يُولّى أنه لن يركب حصانا تركيا ولن يرتدي لباسا رقيقا ولن يأكن من دقيق ناعم ولن يقرر حاجبا على الباب وسيبقي بابه مفتوحا لجميع المحتاجين دوما. وبعد تعيين الوالي كانت تُحسب أمواله وأملاكه ثم إذا وُجد زيادة غير عادية في أمواله ولم يستطع أن يبرر مصدرها فكانت تؤخذ ويُودع المال الزائد في بيت المال. وكان الولاة مأمورين بأن يجتمعوا في مناسبة الحج حتما وكانت تُعقد هناك محكمة عامة لإزالة شكاوى الناس ضد الولاة. فكانت تُعرض فيها الشكاوى ضد العاملين وكان هناك قسم لتحقيق هذه الشكاوى وكان كبار الصحابة يديرونه ويحققون وإذا وجدوا شكوى صحيحة آخذوا الولاة.

نظام المحاصيل:

 لقد توجه عمر t بعد فتح العراق والشام إلى نظم الخراج. فالأراضي، التي كانت الملوك قد نهبوها من السكان المحليين جبرا وكانوا أعطوها لرجال البلاط والأمراء، أعادها عمر t إلى أهلها، والسكان المحليون هم سيقومون بالزراعة. دوّن عمر t قواعد الخراج وجعل طريق جباية الخراج لينا للغاية وقام بالتعديلات الجديدة فيها. وكان يهتم بأهل الذمة جدا وعند جباية الخراج كان يسأل إذا كان أحد ظُلم. وكان يستشير أهل الذمة الذين كانوا زرداشتيين أو المسيحيين ويقدر آراءهم. ولترقية الزراعة أمر عمر t عن الأراضي غير صالحة للزراعة أن من يجعلها قابلةً للزراعة فيكون مالكها. وقد حدد لذلك ثلاث سنوات. وأُجريت سواقي الماء وأُنشئ قسم الريّ الذي كان يحفر البِرك أيضا، لكي تتحسن الزراعة.  

ثم أعلن حضرته أيده الله تعالى بنصره العزيز عن الموسوعة الأحمدية التي ستُطلق اليوم، وقد صنعها قسم الأرشيف المركزي ومركز التحقيق، ويمكن زيارته بواسطة الرابط التالي: www.ahmadipedia.org وفي الموقع كتبُ الجماعة، والمعلومات الأساسية عن الأشخاص والوقائع والعقائد والبنايات. وإذا بحثتم فيه عن شيء وجدتم روابط للمواقع المتعلقة الأخرى وفيديوهات ومقالات من جرائد الجماعة ومجلاتها حتى تتيسر لكم معلومات مفصلة عن ذلك بواستطها. ومن فائدة هذه الروابط أن الزائرين يستطيعون زيارةَ مواقع الجماعة الأخرى أيضا والاستفادةَ من جميع الجرائد والمجلات.

توجد على هذا الموقع فرصة تحت عنوان “المساهَمة” حيث يمكن لكم أن تحملوا ما عندكم من معلومات أو شهادات أو وثائق للإدارة وهي بعد دراسة هذه المواد الآتية وتوثيقِها ستضمّها إلى الموضوع المتعلقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *